لنـا رأي

هكذا يستنزف الشّمال المُتَقَدِّم ثروات الجنوب المُتَخَلِّف

المشكلة الزراعية في العالم

هكذا يستنزف الشّمال المُتَقَدِّم ثروات الجنوب المُتَخَلِّف

لماذا فشل الحوار بين الشمال و الجنوب؟

يقول الاقتصاديون أن المشكلة الزراعية ليست مشكلة إنتاج و أسعار فحسب، لكنها مشكلة مجتمع زراعي بالدرجة الأولى، و الزراعة في صورها البسيطة نشأت في أوروبا من أقدم العصور، و مع التوسع الزراعي ظهر النظام الإقطاعي،  و بدأت معالمه تظهر منذ القرن التاسع،  حيث كان قائما على طريقة للإنتاج يكون فيها من يزرع الأرض، بدأت هذه الطريقة في فرنسا ثم انتشرت في انجلترا و باقي مجتمعات أوروبا، و كانت العلاقات الاجتماعية للإنتاج  تدور أساسا حول “الأرض” التي ترتكز على اقتصاد يغلب عليه الطابع الزراعي، و كان للمزارع الحق في استغلال الأرض و شغلها و ليس الحق في ملكيتها، أي أنه ليس من العبيد و لكنه  يبقى مرتبطا بسيده و بالأرض

تعود نشأة الثورة الزراعية إلى القرن السابع عشر، ثم أخذت في الانتشار و التوسع و لكن ببطء و في دول معينة، حيث بدأت الأبحاث الزراعية، و قد عرّف الاقتصاديون الزراعة بأنها طريقة حياة و طريقة كسب العيش بالدرجة الأولى، و يعرف الفلاح على أنه مزارع يعمل في أرض فلاحية  (سواء كان مالكها أو مؤجرها) مهمته إنتاج محاصيل زراعية و أنواع الثروة الحيوانية،  أي إدارة المزرعة بالمعنى الحقيقي، و تجده يضع مخططا سنويا لضمان بيع محصوله و توفير حبوب ماشيته و المنتجات المرتبطة بها،  و أخذ الإنتاج الزراعي طابعا تنافسيا بين الفلاحين في زيادة الإنتاجية و الكفاية، و تعني الأولى النتيجة النهائية لمزج كل العناصر الداخلة في الإنتاج، أما الكفاية  فهي تعني الكيفية في إنجاز المشروع، و الاثنان يدخلان في معنى تحسن الإنتاج، و قد حاول الفكر الغربي إبراز عدة اتجاهات لقياس الإنتاجية في الزراعة منها الاستدلال بالوحدة من الأرض وساعة  العمل و الثالث يتعلق بمدخل رأس المال في الزراعة، ومعرفة إذا ما كان هناك مجال حقيقي لزيادة الإنتاجية و الكفاية، و هذا مرتبط  بمعرة الصور الهامة للثورة الزراعية كالآلية، الفن المستحدث ، التدريب و الإرشاد، مع النظر إلى النمو السكاني أو انخفاضه للبلاد من أجل تحديد القوة العاملة التي من شأنها تقديم وفرة اكبر من الخدمات، و بالتالي ضمان الارتفاع في الرفاهية المطلقة للمزارعين أو الفلاحين، وكلما استخدمت آلات ذات حجم وكفاية كلما زادت الإنتاجية، و هو ما أشار إليه الخبير الاقتصادي كلارك في كتابه شروط النمو الاقتصادي صدر في عام 1951.

ونجاح الزراعة متوقف على طبيعة العقار الفلاحي ( الأرض)،  يقدر العلماء أن 29 بالمائة من مساحة الكون هي الأرض الجافة، و أن قسما صغيرا منها هو الخصب و الصالح لاستخدامه زراعيا، و لخص الخبراء  الظروف التي تحدد من استخدام الأرض في الزراعة، و قالوا أن خمس ( 1/5 ) المساحة الكلية هي أرض باردة، و خمس المساحة الكلية للأرض هي ارض جافة، و خمس الأرض مرتفعا جبليا، و خمس الأرض هي مستنقعات أو مساحات غابية، مما دفع بالكوادر الفلاحية التفكير في استحداث تقنيات لتصريف المياه، و إجراءات التحكم في الفيضانات و إزالة بعض المناطق الغابية  ( الغابات الاستوائية)و زراعتها بالمحاصيل، مع مراعاة المناطق الغير قابلة للانتقال، و هي المحددة نسبيا بواسطة الطبيعة، التي تلعب دورا هاما في التعرية، كما يشارك الإنسان في تعريتها و هذا عالم كافي لتدهور التربة و تحرم الطبقات العليا الثمينة المحتوية على الغذاء اللازم للنبات، وحماية هذه الموارد متوقف على الاستخدام الرشيد و العقلاني للعقار الفلاحي و العناية الكافية بالمواد الطبيعية.

ومن الناحية الاجتماعية و الإنسانية يرى الفكر الحديث أن الآلية تخفف الكثير من عناء الإنسان العام و متاعبه، كما تخلق نوعا من الاتصال المباشر بين الصناعة و الزراعة، لأن الطبقة العاملة الصناعية تهيئ المناخ لزراعة منتجة و العكس، غير ان عوامل كثيرة قد تخلق الكثير من العقبات، مثل نقص الأبحاث بالنسبة لبعض المنتجات، نقص رأس المال و القوة العاملة المدربة، و عادة ما يكون التغير التكنولوجي حافزا لرفع الإنتاج، و رغم توفر العتاد الفلاحي، غير إن الكثير من الدول النامية ( دول العالم الثالث) تعاني من نقص في الأسمدة، و نقص هذه الأخيرة سبب رئيسي من أسباب ضعف إنتاجية هذه الدول، و قد ثبت أن الأنواع الجديدة من الحبوب ذات الإنتاجية العالية تحتاج بشكل حيوي إلى الفوسفور و النتروجين و البوتاسيوم، كما أن البذور المنتقاة ضرورية للزيادة في الغذاء، و تلعب المبيدات الكيماوية دورا هاما في تحسين النظم الزراعية إذا ما استخدمت بدراية كافية و يؤدي البحث العلمي مهمة كبيرة في هذا المجال ، لأنه كلما كان هناك بحث و تطور علمي كلما توفرت المواد المفيدة للزراعة، و استخدام  وسائل الريّ الحديثة و وسائل التخزين كلما زادت الإنتاجية وكانت تنمية زراعية، التي بدورها تخلق ثروة أخرى و هي  الثروة الحيوانية  كعامل مرتبط بالفلاحة.

تجربة الدول المتقدمة في قطاع الزراعة

و قد ارتبط قطاع الفلاحة في العالم بالرق، حيث كان عمل العبيد يقتصر على خدمة الأرض لفائدة  من يسمونهم بـ: “اللوردات”  و هم من كبار المُلاَّكِ الإقطاعيين ، و كان خدّام الأرض غالبيتهم من السُّودِ و ظل الوضع على حاله حتى أواخر القرن الرابع عشر و بداية القرن الخامس عشر،  الذي حل فيه الفلاح كأجير عند هذه الفئة، و كانت الزراعة تتم بطريقة بدائية، و لما  زاد الطلب على الصوف قام ملاك الأراضي الفلاحية بتوسيع أراضيهم و استخدامها  كمرعي للأغنام، و ظهر الفائض في القوة العاملة،  و وجدت هذه الأخيرة صعوبة في تدبر معيشتها و خبزها اليومي، كما ساهم تزايد الفائض في رفع إيجار العقار الفلاحي، و الاستيلاء على الأراضي المخصصة لإنتاج القمح و تحويلها إلى مراعي لتربية الأغنام،  من أجل إنتاج المزيد من الصوف،  و أجبر الفلاحون إلى الخروج لسوق العمل، و على سبيل المثال انتهجت إنجلترا  هذه السياسة، مما أدى إلى ظهور الطبقة العاملة ( البروليتاريا)، و في القرن السادس عشر عرفت الأراضي الفلاحية ارتفاعا كبيرا في الأسعار، خاصة خلال الحروب  النابليونية، و يذكر الاقتصادي   كاننجهام في كتابه الثورة الصناعية the industerial revolution ، أن طبقة صغار الزراع تحولوا إلى عمال أجراء، و في ظل صدور قانون “الأسيجة” الذي مكن الملاك من طرد المستأجرين من دون صعوبة، كون كبار البرلمان كانوا يشكلون الأغلبية داخل البرلمان، و بسبب الاغتصاب المستمر للأراضي الزراعية وقعت حربا بين ملاك الأراضي و فئة المزارعين الذين لا يملكون الأرض أو يعملون في الأرض مقابل أجر زهيد جدا،  و حدث ما يسمى بالانقلاب في الزراعة،  لكن النتيجة كانت انخفاض في أجور الفلاحين ،  تشير الدراسات  أن بريطانيا حتى قيام الثورة الصناعية  كانت  من الدول المصدر للحبوب، و كان الاستيراد فيها محظورا، حتى قيام الحرب بينها وبين فرنسا اضطرت انجلترا إلى عملية الإستيراد فيما عرف بقانون الغلال التي تم إلغاؤها عام 1846 بعد توقيف الحرب بين الدولتين، ورغم ذلك بقيت الملكيات الكبيرة هي السائدة.

نابليون قضى على تحكم بريطانيا في إنتاج السكر

نفس الوضع شهدته الزراعة في فرنسا في الفترة للتي تلت حرب المائة عام، كان الفلاح يقوم بعمل مقابل أجر عند طبقة الأشراف، و قد لجأ هؤلاء إلى طريقة “المشاركة” بهدف توسيع استغلاهم للفلاح، حيث كان الماك يقد الأرض، بينما الفلاح يقوم بزراعتها ، ثم يقسم الإنتاج مناصفة بين المالك و المزارع بعد استبعاد النفقات، و عادة ما يكون نصيب الفلاح ضئيلا، فيضطر إلى الاستدانة من المالك، كما استثنيت الطبقة الأرستقراطية  المتمثلة في الأشراف ( النبلاء)  و رجال الكنيسة و حتى الموظفين من دفع الضريبة على العقار ، و اقتصر دفع الضرائب على العقار الفلاحي على الفلاحين وحدهم،  إلى حين قيام الثورة الفرنسية ، حيث طالب الفلاحون الحكومة بتحقيق مطالب لهم،  خاصة ما تعلق بإقامة الأسيجة، غير أن الحكومة لم تستجب لهم ،  و التزمت بفكرة عدم التدخل في الحريات الفردية، فلم تسعى إلى حماية الزراع مما قد يقع عليهم من الملاك الكبار، ما قامت به الثورة الفرنسية هو تعميم دفع الضرائب.

و أكدت إحدى الدراسات أجراها بها الدكتور أحمد بديع مصطفى بليح  حول المشكلة الزراعية في السوق الأوروبية المشتركة، أن الزراعة في فرنسا منذ عهد نابليون عرفت انتعاشا كبيرا، حيث كان للجانب العسكري دور كبير في هذا الصدد، فقد  شجع نابليون على الإنتاج الزراعي بمختلف شعبه: الصوف، الدخان و البنجر ليقضي على تحكم بريطانيا في إنتاج السكر و الاعتماد عليها، و لعل هي الأسباب التي أدت إلى تجديد الحرب بين فرنسا و بريطانيا عام 1803 م و امتدت حتى نهاية حكم نابليون، الذي كان مسيطرا على معظم دول أوروبا، حيث اجبر تلك الدول على عدم استيراد السلع البريطانية، و عرفت تلك السياسة باسم ” النظام القارئ”، فرفت فرنسا تطورا لا مثيل له،  من خلال السياسة الجديدة التي انتهجها كبار الملاك، الذين  استغلوا الزراعة على أساس تجاري و طوروا رؤوس أموالهم و الاستثمار فيها بإدخال المستحدث من الآلات و التجارب العلمية، و قد ركز المستثمرون الفرنسيون على إنتاج الكروم و إدخالها في صناعة النبيذ، مما فتح لهم آفاقا و أسواقا جديدة أمام الزراعة، غير انه بدءًا من  1875 بدأت عوامل الكساد تدبُّ في الزراعة الفرنسية بسبب تدفق المنتجات الأجنبية ( الأمريكية).

ألمانيا كانت أول دولة تؤسس الجمعيات الزراعية

 

ومع نهاية العهد الإقطاعي ظهرت الجمعيات الزراعية، وكانت ألمانيا الدولة الأولى التي سمحت بتأسيس هذه الجمعيات في إطار ما يسمى بالتعاون الزراعي، و يرجع الفضل كما يقول الباحثون  إلى فريديريش  رايفيزين friedrich raifffeisen، الذي قام بتأسيس جمعيات تعاونية زراعية ، كما قام بتأسيس مصرف تعاوني عام 186 ، ة عرفت مشاريعه نجاحا كبيرا حتى وصل عدد البنوك الزراعية في ألمانيا 425 مصرفا، كان المزارعون يودعون أموالهم و مدخراتهم في هذه البنوك، لقد خلق “الرّيع”  في نهاية  القرن السابع عشر ما يسمى بالرأسمالية الصناعية،  ظهر فيها رأس المال الصِّناعي،  التي تم فيها إلغاء القيود و إبعاد تدخل الدولة، أي جعل النشاط الاقتصادي من اختصاص الأفراد و ليس من اختصاص الدولة، حيث اقتصرت مهام هذه الأخيرة ( أي الدولة ) على حفظ الأمن الداخلي و الدفاع عن الوطن ضد الاعتداءات من الخارج، و نظرا لغياب الدولة، فقد كان عامل “الريع” أساسي في بروز سياسة “الاحتكار” للسلع في ظل المنافسة من أجل العمل على التوسع، و قد تطرق العديد من الباحثين و الخبراء الاقتصاديون  في تشخيص هذه الإشكالية ( الريع) بشيء من التفصيل.

و تعد التجربة الأمريكية من أهم التجارب في الحقل الاحتكاري، و لو أن الأرقام التي قدمها الدكتور أحمد بديع مصطفى بليح قديمة جدا ، بيد أنها تكشف أن الولايات المتحدة سجلت ما يفوق عن 958 شركة تنشط في المجال الصناعي  في الفترة ما بين 1950 و1962 م ، معظم هذه الشركات تتحكم في أغلب الأبحاث و التطورات الصناعية، بتقديم التكنولوجية للدول “النامية”، حتى تبقى دول العالم الثالث تابعة لها تكنولوجيا، و لكي تحافظ الدول النامية على إنتاجها الحالي من الغذاء أو اكتفائها الذاتي اضطرت الاستيراد للمواد الغذائية، و تعد الحبوب أكبر أقسام واردات الغذاء في الدول النامية ( باستثناء الدول المصدرة للبترول)، و رغم التطور الذي شهدته هذه الدول، فما زال الشمال المتقدم يستنزف ثروات الجنوب المتخلف ( النامي تهذبا) يتمسك بأهداب الحرية الاقتصادية و التفاعل المطلق لقوى السوق على الصعيد العالمي،  و قد فشلت كل مساعي هذه الدول في تحقيق مطالبها في مؤتمر ” الحوار بين الشمال و الجنوب” الذي كان تعقد جلساته في العاصمة الفرنسية في 1977، كان الشمال أصما إزاء مطالب الجنوب،  و وفق تقارير صندوق النقد الدولية، فقد كانت النتيجة هي انكماش نصيب الدول النامية من التجارة الدولية و ارتفاع  إجمالي العجز في الموازين التجارية للدول النامية الغير مصدرة للنفط،  بل تزايدت ديون الدول النامية الأكثر فقرا، وصلت قيمة الديون  200 بليون دولار بين 1974 و 1975 .

علجية عيش

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق