أخبار الوادي

الذي أعدّته مديرية النقل ومصالح البلدية، تجاوزه الزمن، على حد تعبيرهم.. سكـان مدينة الـوادي يتساءلـون عـن مصير مخطط المـرور؟؟

ناشد عدد من سكان مدينة الوادي، ذات الكثافة السكانية التي تناهز 240 ألف نسمة، المسؤول الأول على الهيئة التنفيذية بالولاية، لبرمجة زيارة تفقدية فجائية لوسط المدينة، حتى يقف بنفسه على الاختناق المروري المسجل، خاصة خلال الفترة الصباحية وعند الزوال والمساء وعبر العديد من النقاط والمحاور المرورية، كالطريق المؤدي إلى ساحة الشباب ومحطة الملاح أو سوق ليبيا الذي يشهد ضغطاً رهيباً من المركبات باعتباره الطريق الوحيد من الجهة الشرقية المؤدي من المدينة وإلى القطب الجامعي، ناهيك عن عدم قيام السلطات المختصة، ممثلة في مديرية النقل، ببعث المشروع الذي طال انتظاره منذ سنوات، والخاص بحركة المرور، لكي يتم وضع حد لحالة الاختناق المرورية, التي يعيشها أصحاب المركبات يومياً، عبر مختلف الطرق.

حيث تساءل السكان عن مصير مخطط المرور، الذي أعدّته في وقت سابق، كل من مديرية النقل ومصالح بلدية الوادي والذي تجاوزه الزمن، على حد تعبيرهم، بعد أن تم تنفيذ جزء قليل منه، والمتعلق بوضع الإشارات المرورية والتي تبقى بعيدة عن المعايير المعمول بها، دون الحديث عن الإشارات الضوئية التي دخلت في عطلة مؤقتة، نتيجة الأعطاب التي أصابتها وكانت سبباً مباشراً في خلق ازدحام المرور. في وقت تشهد مدينة الوادي نمواً ديموغرافياً هائلاً، مضيفين إلى أنهم يعلقون آمالاً على والي الولاية “عبد القادر بن سعيد” ، ليتدخل ويضع حداً للمشكل القائم منذ سنوات عديدة.

نملـي .ع

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق