D أخبار اليوم

شاب تونسي ينتحر ويترك هذه الرسالة

 

ضجت وسائل الاعلام التونسية، منذ أيام، بخبر انتحار الأديب الشاب تونسي نضال غريبي في منزله بمعتمدية سيدي عمر بوحجلة بولاية القيروان عن 32 عامًا.

وترك الأديب الشاب رسالة تشير لسبب انتحاره ضمنيًا ويذكر فيها التاريخ بأنه يوم 27 آذار الجاري.

41c97e51-86d5-4071-8a95-235868adc270_16x9_600x338

وكان غريبي نشر عدة رسائل متتالية عبر صفحته على “فيسبوك” تشير إلى رفض عام للحياة ونفس تعيش الشك وعدم القدرة على التعايش مع العالم والمجتمع.

وفي 13 آذار غرّد نضال غريبي على “تويتر”: “ويبقى السؤال الذي يراودني كل ليلة، يغازل إجابة تتوارى خلف النعاس، هل عشتُ اليوم كما ينبغي كي أستحق إشراقة الغد؟؟”.

أما الرسالة المتداولة له، التي خلفها وراءه فجاء في مقدمتها:

“أنا الآن لا شيء، تفصلني خطوة عن اللاشيء، أو فلنقل قفزة، غريب أمر الموت ما أبخس ثمنه، دينار ونصف الدينار ثمن الحبل، وبعض السجائر، غريب أمر الحقيقة ما أبخس ثمنها لكننا لا نرى، نملأ أبصارنا وبصائرنا دومًا بالأوهام، حتى تصير الحقيقة تفاصيل لا نراها”.

وكتب موصيا: “سادتي، أحبّتي، عائلتي المضيّقة والموسّعة، أوصيكم بأنفسكم خيرا، وبأولادكم حبّا.. أحبّوهم لأنفسهم، لا تحبّوهم لتواصل أنفسكم فيهم، اختاروا لهم من الأسماء أعظمها وأرقاها، وكونوا شديدي الحرص في ذلك.. فالمرء سادتي رهين لاسمه، شأني، أمضيت عقودي الثلاثة بين نضال وضلالة وغربة.. علّموا أطفالكم أنّ الحبّ ليس بحرام، وأنّ الفنّ ليس بميوعة، لا تستثمروا من أجلهم، بل استثمروا فيهم، علموهم حب الموسيقى والكتب.. السّاعة الآن الرابعة بعد الظهر، من السابع والعشرون من مارس سبعة عشر وألفين، أفارقكم عن سن تناهز أسبوعين وأربعة أشهر واثنتين وثلاثين سنة.. أحبكم جميعا دون استثناء، وأخص بالذكر هيرا، تلك العشرينية إيناس، تلك البريئة التي شيطنتها الحياة وحبي”.

ويشار إلى أن غريبي  نشر  في 25 آب 2017 صورته لعدد من المشانق على صفحته بفيسبوك.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق