ثقافة و أدب

والي توزر التونسية لـ” التحرير “: مستعدون لتعميق التوأمة مع الوادي خدمة للتنمية وسكان الحدود

التحرير :انطباعكم العام حول المهرجان سيدي الوالي؟

الوالي : قبل ما أعطيك انطباعي أرحب بكم ترحيبا خاصا أرحب بالجزائر عموما والإعلام خصوصا ,نحو قبل شهرين عملنا اتفاق توأمة مع ولاية وادي سوف الجزائرية ونحن فرحون “برشا” وفي القريب العاجل سيجرى اجتماع بين خمس  ولايات تونسية وأربع  ولايات جزائرية، ربما في أفريل القادم وقد يكون في تونس العاصمة أو الجزائر ,هذا مدخل عام….  بالنسبة للمهرجان تشرفت كثيرا بحضور هذا المهرجان, مهرجان دولي في دورته الثانية ومهرجان حزوة في دورته الرابعة والعشرين ,المهرجان يُبين على إمكانات كبيرة أنا فرحان بالحضور, فرحان بنوعية الفقرات ,فقرات تتماشي جيدا مع الطبيعة مع البيئة و مع الثقافة ومع الحضارة ومع تاريخ الجهة الذي يقع بين تونس والجزائر ولا أشك أن طبيعة المناخ والطبيعة النفسية والثقافية والانثبيولوجية ,كما في تونس   الجزائر على الأقل على مستوى الحدود ,أنا سعيد جدا ,فرحان جدا وسأعطي تعليمات لمصالح الولاية بدعم المهرجان ,فيما تبقى من فقرات… والعام القادم بإذن الله سوف يكون مهرجانا أكبر برشا, يكون الحضور أكبر من هذا برشا .

التحرير: صحيح سيدي الوالي في البداية عرجتم عن التوأمة بين الوادي وتوزر .الآن المواطن المحلي على الحدود ينتظر تنمية وبعث مشاريع اقتصادية .كيف تنعكس التوأمة إيجابيا على المواطن من الجانبين ؟

الوالي: خليني نكون معك واضحا ,مسافة الألف ميل تبدأ بخطوة ,ونحن ورثنا نظام تقليدي قديم وأثاره مازالت قوية وراسخة ,إرادة الحكومتين والدولتين والرئيسين وأيضا الواليين في توزر ووادي سوف ,ماضية ,لتفعيل هذه التوأمة ,أوفدنا لجنة لولاية الوادي وعندنا زيارة أخرى في القريب العاجل ,زيارة والي توزر للوادي ,لإتمام بعض الإجراءات الأخرى ,معلومة أخرى أن رئيسي الحكومتين اتقفا على تعميق التوأمة من ولايتين إلى تسع  ولايات لكي تصبح على مستوى وطني ,ومستعدون لتقديم أية مساعدة، وأخبرت والي الوادي أننا جاهزون لمد يد العون في أية لحظة وعلى كل حال مسافة الألف ميل تبدأ بخطوة .

التحرير:المعبران الحدوديان الجديدان أصبحا تقريبا جاهزين .متى ينطلق بهما العمل فعليا ؟

الوالي:في الأيام القليلة القادمة وليس أكثر.

حاوره عبد الله دويم

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق