Eأخبار الساعة

مشاريع قطاع التربية التي استفادت من رفع التجميد منحت كلها للمقاولين الجزائريين

رئيس الجمعية العامة للمقاولين الجزائريين يكشف:

مشاريع قطاع التربية التي استفادت من رفع التجميد منحت كلها للمقاولين الجزائريين

كشف  رئيس الجمعية العامة للمقاولين الجزائريين ميلود خلوفي،  أن وزارة السكن والعمران والمدينة قد منحت مؤسسات البناء الجزائرية كل المشاريع التي استفادت من رفع التجميد في قطاع التربية الوطنية  عبر مختلف ولايات الوطن، وأمهلتها مدة تتراوح بين الـ 7 إلى الـ 8 أشهر لاستكمال الأشغال.

وقال ميلود خلوفي، إن هذا القرار ينمّ عن رغبة السلطات العمومية لتشجيع المقاولين الجزائريين و إشراكهم بقوة في مسيرة البناء و التشييد لبلادنا، موضحا أن مؤسسات البناء الجزائرية قادرة على إنجاز مختلف البرامج السكنية و المشاريع التنموية، بفضل إمكانياتها المادية والبشرية.

95 بالمئة من مستحقات مؤسسات البناء الجزائرية تمت تسويتها بشكل كامل

وأبرز خلوفي أن 95 بالمئة من مستحقات مؤسسات البناء الجزائرية تمت تسويتها بشكل كامل،  بفضل جهود السلطات العمومية الرامية لإحداث التوازن المالي لهذه  المؤسسات، و استكمال البرامج السكنية بمختلف صيغها و المحافظة على مناصب العمل في قطاع البناء و الأشغال العمومية و الموارد المائية، والمقدرت بـ : مليون عامل جزائري، منهم  250ألف عامل ينتمون إلى الجمعية العامة للمقاولين الجزائريين. وأضاف ميلود خلوفي أن سنة 2017 كانت سنة صعبة لكل مؤسسات الإنجاز الجزائرية و التي توقفت 1000مؤسسة منها، عن النشاط لمشاكل مالية. وعشية انطلاق التسجيلات الخاصة  بصيغة السكن  الترقوي العمومي، طالب ذات المتدخل باختيار الأوعية العقارية ومؤسسات البناء وإعطائها الوقت اللازم، لإنجاز دراسات المشاريع قبل فتح التسجيلات للمواطنين،  والتي من المفترض أن تتزامن مع انطلاق المشاريع في مختلف المواقع ربحا للوقت. وطالب في هذا السياق بضرورة الإسراع في استصدار النصوص التطبيقية الخاصة بقانون الصفقات العمومية، ومراجعة دفتر الشروط الحالي للمقاولين، و الذي تجاوزه الزمن على حد تعبيره ،إلى جانب تكثيف الرقابة على الإنجاز وتنظيف سوق العقارمن المرقين العقاريين المزيفين.

محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق