B الواجهة

وزارة الشؤون الدينية تستنفر بسبب “الحرقة”

ندوة غدا،حول “الظاهرة” وغلام الله يصفها بـ”الهجرة المتوحشة”

وزارة الشؤون الدينية تستنفر بسبب “الحرقة”

ينظم غدا المجلس الإسلامي الأعلى، ندوة بالجزائر العاصمة حول ظاهرة الهجرة السرية التي أصبحت تشكل خطرا على الشباب الجزائري.

و خلال نزوله ضيفا على منتدى “جريدة المجاهد”، أوضح بوعبد الله غلام الله رئيس المجلس، أنه سيتم  خلال هذه الندوة “إبداء الرأي حول الهجرة السرية”- مفندا في نفس الوقت، “صدور  أية فتوى من قبل المجلس الإسلامي الأعلى بخصوص تحريم هذه الظاهرة”.

و أرجع ظاهرة الهجرة غير الشرعية – التي وصفها ب “الهجرة المتوحشة”- لعدة  عوامل اقتصادية و اجتماعية و نفسية، معربا عن “إدانة” المجلس لفعل الهجرة، و  ليس تحريمه و معتبرا الاشخاص الذين يلجؤون لهذا النوع من الهجرة ب “الضحايا”.

وبخصوص موجة الإضرابات التي يشهدها قطاعا الصحة و التربية، أبرز غلام الله “ضرورة احترام القرارات الصادرة عن العدالة”، واصفا عدم احترام هذه  القرارات ب” الخروج عن المعقول والمنطق و تعديا على حقوق الأمة”.

وفيما يتعلق بتأطير مجال الفتوى في الجزائر، أكد غلام الله أن وزارة الشؤون الدينية والأوقاف تُعدّ “الجهة المسؤولة عن هذه المسألة”، وذلك من خلال  نشاط المجالس العلمية الموجودة على مستوى الولايات، مبرزا ضرورة دراسة قضية  لجوء الشباب للفتوى عبر بعض القنوات الأجنبية والشبكات الاجتماعية.

وفيما يتعلق بانتهاج الصيرفة الإسلامية ،ذكر غلام الله أن المجلس كان قدر أصدر بيانا يشجع من خلاله هذا النوع من التعامل الاقتصادي مشيرا إلى دعوة  هيئته للبنوك من أجل “فتح شبابيك للتعامل بالطريقة الإسلامية، التي تقوم على مبدأ المشاركة و ليس الاقتراض بالربا”، معربا عن أمله في تعميم هذه الصيرفة الإسلامية على مستوى جميع البنوك.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق