D أخبار اليوم

“العمل جارٍ لتحيين ملاحظات بخصوص الوجهة الجزائرية”

السفير الفرنسي يكشف بخصوص إبقاء ولايات بالجنوب في الخانة الحمراء:

“العمل جارٍ لتحيين ملاحظات بخصوص الوجهة الجزائرية”

 

 

قال أمس السفير الفرنسي في الجزائر كزافي دريانكور أن أي ملف غير كامل يؤدي إلى رفض منح التأشيرة لصاحبه مهما كانت صفته، وأن الجانب المادي يشكل عنصرا أساسيا في قرار منح “الفيزا” من عدمه.

وكشف كزافيي دريونكورفي حوار لموقع “فيزا فواياج الجيري” (Visas & Voyages Algérie ) إن سنة 2017 شهدت منح 410 آلاف تأشيرة من اجمالي 630 ألف طلب. وعن الأسباب التي ادت الى عدم الاستجابة للطلبات المتبقية، قال السفير ” يجب تقديم ملف كامل وموثوق فيه واي ملف ناقص يؤدي الى رفض منح التأشيرة لصاحبه مهما كانت صفته. أضف إلى هذا يعد الجانب المادي وقدرة طالب التأشيرة على تغطية تكاليف إقامته عنصرا اساسيا في تحديد القرار بمنح التأشيرة”.ونفى السفير الفرنسي ان تكون هناك نية لدى سلطات بلاده لتشديد اجراءات منح التأشيرة للجزائريين. لكنه في نفس الوقت اعترف بكون “الأحداث الإرهابية الأخيرة دفعت دول فضاء شنغن الى الحذر اكثر في مجال منح التأشيرات”.وعن الطلبة الجزائريين في فرنسا، قال السفير الفرنسي انهم ” يمثلون ثالث فئة الطلبة الاجانب، وفرنسا هي الوجهة الأولى للطلبة الجزائريين”. كما أورد رقم 9300 تأشيرة طويلة المدى منحت للجزائريين قصد الدراسة في فرنسا سنة 2017.وبخصوص الإجراءات الوقائية التي تضع العديد من المناطق الجزائرية في منطقة الخطر، التي من خلالها، ينصح السياح الفرنسيين بعدم زيارتها، قال كزافيي دريونكور “هناك عمل جارٍ  لتحيين هذه الملاحظات بخصوص الوجهة الجزائرية”. مشيرا إلى أن الصحافة الفرنسية أوردت في العديد من المقالات وجود ميول لدى السياح الفرنسيين نحو الوجهة الجزائرية. ونصح السفير مواطنيه بزيارة العاصمة بشكل خاص وتيبازة وتلمسان وقسنطينة ووهران.

لؤي ي

 

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق