D أخبار اليوم

تذبذب كبير في شبكة الانترنت عبر ولايات الوطن

بسبب كابل بحري رابط بين مصر وإيطاليا

تذبذب كبير في شبكة الانترنت عبر ولايات الوطن

 

شهدت أمس شبكة الأنترنت تذبذبا في ولايات الوطن، بسبب اشغال صيانة الكابل البحري الرابط بين الإسكندرية وباليرمو الإيطالية. وحسب بيان لشركة اتصالات الجزائر فإن التذبذب استمر لمدة ثلاث ساعات كاملة، بداية من الساعة الحادية عشرة صباحا حيث تم خلال هذه الفترة منح الأولوية لمتعاملي الهاتف المحمول الثلاثة إضافة لمتعاملي القطاع الاقتصادي.

وعرفت الجزائر أكبر انخفاض في تدفق الأنترنت ADSL في العالم وفقا لما يؤكده تقرير الموقع سبيد تست، الذي يعتبر مرجعا في معيار تدفق الأنترنت وسرعتها في العالم.

وحسب ما أورده التقرير فقد بلغ تدفق الأنترنت ADSL  في الجزائر 3.76 ميغابايت في الثانية مسجلا انخفاضا قدره 23.9 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي (شهر نوفمبر).

ولم تشهد أية دولة أخرى انخفاضا بهذا الشكل، فأغلبها لا تتجاوز 10 بالمائة حيث جاءت الاكوادور في المرتبة الثانية لأكثر الدول تسجيلا لانخفاض تدفق الأنترنت بنسبة 9.1 بالمائة، وبسرعة 10.40 ميغابايت في الثانية.

أما تونس فسرعة الأنترنت ADSL بها 6.9 ميغابايت بانخفاض قدره 3.2 بالمائة مقارنة بشهر نوفمبر لعام 2016 وفي سوريا التي تنهكها الحرب نجد سرعة الأنترنت بها 7.12 ميغابايت خلال شهر نوفمبر الماضي، وفي العراق التي خرجت مدمرة من حربها على داعش فتدفق الأنترنت بها 7.87 ميغابايت في الثانية.

وليست الأنترنت ADSL  فقط التي شهدت انخفاضا كبيرا في التدفق في الجزائر حيث نجد تراجعا كبيرا لـ3G أيضا بنسبة 10.8 بالمائة في الفترة بين نوفمبر 2016 ونوفمبر 2017 ،وكانت سرعة التدفق به خلال الشهر الماضي في حدود 7.19 ميغابايت في الثانية في حين نجد في دول الجوار كالمغرب مثلا انخفاضا بنسبة 6.3 بالمائة خلال نفس الفترة ومع ذلك كانت سرعة التدفق في حدود 15.03 ميغابايت في الثانية.

وبلغ متوسط سرعة الأنترنت ADSL في العالم 40.11 ميغابايت في الثانية في نوفمبر 2017 في حين أن متوسط الأنترنت للهاتف المحمول في جميع أنحاء العالم هو 20.28 ميغابايت في الثانية.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق