ثقافة و أدب

ميهوبي يكشف:  2018 ستكون سنة إحياء التراث الثقافي الأمازيغي

  أعلن وزير الثقافة, عزالدين ميهوبي يوم  الثلاثاء بالجزائر العاصمة أن 2018 ستكون سنة إحياء التراث الثقافي الأمازيغي  التي ستكون مكوناتها “بارزة طوال السنة”.

و لدى تدخله خلال ملتقى دولي مخصص للمعالجة الاعلامية لقضايا التراث, أكد  الوزير أن هذا البرنامج سينطلق مع الاحتفال بالسنة الامازيغية يناير 2968  الموافق ل 12 يناير 2018 مضيفا أن كل التظاهرات الثقافية و المهرجانات يجب أن  تكيّف مضامينها مع هذا الموضوع ،” الرابط المشترك لسنة 2018″.

و دعا ميهوبي في هذا الصدد الى تدعيم” ترسيم الأمازيغية بالعمل على  “تثمين جميع عناصر” التراث الثقافي الأمازيغي.

حوالي 350 ألف تلميذ يدرسون اللغة الأمازيغية عبر 38 ولاية /بن غبريت

وفيما يتعلق بمعالجة قضايا التراث من طرف وسائل الاعلام, حث السيد ميهوبي  المؤسسات المعنية بالتراث (مراكز البحث و المتاحف…) على تسليط الضوء على  مجموعاتها و أعمالها و اتخاذ مبادرات تجاه الصحافة و وسائل الإعلام من خلال  تنظيم ندوات و دورات تكوينية و أيام أبواب مفتوحة.

ومن جهة أخرى, تطرق وزير الثقافة إلى المشاريع العديدة التي أعدتها  دائرته من اجل تثمين التراث الثقافي و خصوصا حظيرة الطاسيلي ناجر.

و من المقرر أن يتطرق هذا اللقاء الذي نظمته وزارة الثقافة و برنامج  الاتحاد الاوروبي لدعم التراث الثقافي الجزائري، الى تجارب الصحافيين  الجزائريين والأجانب الذين اشتغلوا حول التراث الثقافي.

و أكد رئيس وفد الاتحاد الاوروبي بالجزائر, جون أورورك الأهمية التي  يوليها برنامج الدعم للتراث الجزائري و للمحافظة عليه.

و يشكل دور الاتصال المؤسساتي في تثمين و حماية التراث و كذا إبراز  التراث الصحراوي مواضيع هذا الملتقى، الذي يدوم يوما واحدا بالمكتبة الوطنية  بمشاركة صحافيين و إطارات من وزارة الثقافة.

ق/ث

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق