B الواجهة

  500 مليار دينار لإنقاذ صندوق الضمان الاجتماعي

راوية ينفي إسقاط ميزانية ترقية الامازيغية من قانون المالية ويكشف:

  500 مليار دينار لإنقاذ صندوق الضمان الاجتماعي

قال امس وزير المالية عبد الرحمان راوية، بأن قانون المالية 2018 لم يسقط ميزانية ترقية الأمازيغية من حساباته، مشيرا بأن رده على نواب حزب العمال في المجلس الشعبي الوطني، جاء تقنيا واضحا و بالأرقام تأكيدا على حرص الدولة على دعم اللغة الامازيغية، وفق ما ينص عليه الدستور، موضحا بأن وزارة التربية هي الجهة المخولة بترقية اللغة الامازيغية عبر مؤسساتها من خلال الميزانية المخصصة لذلك.

وقال عبد الرحمان راوية في حوار له في برنامج “حوار الساعة” للتلفزيون العمومي الجزائري حول قانون المالية 2018، بأن قانون المالية يكتسي طابعا اجتماعيا بامتياز، مشيرا إلى رصد 1760 مليار دينار جزائري للتحويلات الاجتماعية، وهو ما يقدّر بنسبة  20 بالمائة من الميزانية. وفي هذا الإطار كشف راوية بأن وزارة المالية تكفلت عن طريق صندوق الضمان الاجتماعي “لاكناس”، بصب 500 مليار دينار من أجل ضمان منح و مستحقات المتقاعدين. وهو ما تسبب في عسر مالي يتخبط فيه اليوم صندوق الضمان الاجتماعي.

وفي سياق حديثه عن العجز المالي التي تعاني منه مؤسسات الدولة، قال راوية بأن الشركة الوطنية للكهرباء والغاز “سونلغاز” واحدة من المؤسسات التي سببت عبئا على البنك المركزي الجزائري، أعباء قال راية كانت السبب في لجوء الدولة لقانون النقد و القرض. الذي اعترف وزير المالية بسلبياته خاصة فيما يتعلق بمشكل التضخم الذي قال بانه لن يتجاوز نسبة 5 بالمائة من خلال تفعيل أجهزة الرقابة للتحكم في نسبة التضخم.

370  مليار دينار لاستيراد القمح و مليار دينار للسكر و الزيت

و في سياق حديثه عن الطابع الاجتماعي للقانون، قال المسؤول الأول عن تسيير ميزانية الدولة، بأن سياسة الدعم باتت تكلف الدولة الجزائرية أموالا باهظة بالشكل الذي يتطلب إعادة النظر في هذه السياسة خلال السنوات المقبلة، مؤكدا بأن قانون المالية 2018 خصص أكثر من 370 مليار دينار لاستيراد القمح و نفس الرقم خاص ببدرة الحليب، فيما تم تخصيص 1 مليار دينار لاستيراد السكر والزيت. فيما استبعد الوزير أية زيادات في سعر الكهرباء و الغاز في 2018، موضحا بأن قانون المالية لم يتضمن أية زيادة على سعر الكهرباء و الغاز لهذه السنة، الا انه يمكن لسلطة الضبط ان تقرر رفع السعر في السنوات المقبلة.

كما تحدث راوية عن سعر صرف الدينار مقابل العملات الأجنبية (الاورو ،الدولار)، و الذي قال بأن مصالحه تعمل جاهدة على مراجعة سعر صرف الدولار في اطار تقديرات الثلاث سنوات القادمة، بحيث سيتم الاستقرار على سعر 115 دج للدولار الواحد، و ذلك في اطار الحفاظ على السيولة و السياسة الإنتاجية خارج المحروقات التي تضمن رفع قيمة الدينار.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق