أخبار الجنوب

انتخاب الدكتور بحماوي عبد الله رئيساً للمجلس الشعبي الولائي بأدرار

تم أول أمس اختيار الدكتور بحماوي عبدالله رئيسا للمجلس الولائي بأدرار، حيث جرت مجريات الحدث في ظروف حسنة ، تم من خلالها اختياره رئيساً جديدا للمجلس الولائي بأدرار، خلفا للأستاذ بكري البكري الذي كان رئيساً للمجلس في العهدة السابقة من حزب التجمع الوطني الديمقراطي ، وقد فازت قائمة حزب جبهة التحرير الوطني التي كان يتصدرها الدكتور بحماوي باثني عشر مقعداً  في الانتخابية البلدية والولائية التي أجريت خلال 23 من الشهر الماضي ، في حين فاز التجمع الوطني الديمقراطي بـعشرة مقاعد ، جبهة المستقبل بسبعة مقاعد ، حركة مجتمع السلم بستة مقاعد ، الجبهة الوطنية الجزائرية بأربعة مقاعد ، أما بالنسبة للبلديات ، جبهة التحرير الوطني  تحصلت على خمسة عشرة بلدية ، حزب التجمع الوطني الديمقراطي تحصل على تسعة بلديات ، الجبهة الوطنية الجزائرية تحصلت على بلديتين ، حركة مجتمع السلم  بلدية واحدة ، حزب العمال تحصل على بلدية واحدة ، وللعلم فإن الدكتور عبدالله بحماوي متحصل على دكتوراه في القانون و تقلد منصب أستاذ محاضر قسم  ( أ ) وكان نائب مدير الجامعة للتخطيط والاستشراف ،  كما  ترأس المجلس الشعبي لبلدية رقان أواخر التسعينيات، قبل التحاقه بالجامعة سنة 2005 ، ويشغل حاليا مديرا لجامعة أدرار ، ومحافظاً لجبهة التحرير الوطني على مستوى ولاية أدرار.

وثلاثة تشكيلات سياسية يوقعون ميثاق شرف للتكتل بمجلس تمقطن

وقعت ثلاثة تشكيلات سياسية فازت في الاستحقاق الانتخابي الذي اجري يوم 23 نوفمبر الماضي  ببلدية تمقطن بولاية أدرار ، وثيقة سميت بميثاق الشرف تحوز التحرير نسخة منها ، ومثلت هذه التشكيلات السياسية ، حركة مجتمع الفائزة السلم بأربعة مقاعد ، وحزب التجمع الوطني الديمقراطي الفائز بإثنان، وحزب جبهة المستقبل بإثنان كذلك ،  وجاء في الميثاق أن التشكيلات السالفة الذكر قررت الدخول ككتلة واحد للمجلس البلدي الذي سينصب في غضون الأيام المقبلة ، بغرض العمل على وحدة الصف ولم الشمل والمشاركة الإيجابية من أجل التنمية والازدهار والتقسيم العادل وتكافؤ الفرص ، والحفاظ على ثروات البلدية والوقوف مع القرارات التي تعود عليها وعلى مواطنيها بالفائدة  ، وذكر في أخر الوثيقة أنها تعتبر ميثاق شرف بين الأعضاء الثمانية الموقعون عليها ، هذا وفي الوقت الذي أعتبر البعض أن هذا الميثاق يعتبر حدثاً كبير سيساهم في خدمة البلدية ومواطنيها أعتبره آخرون لا حدث ، فيما ينتظرون البعض انضمام حزب جبهة التحرير الوطني الفائز بسبعة مقاعد للميثاق في بنوده المتضمنة وحدة الصف ولم الشمل والحفاظ على ثروة البلدية وتوزيعها العادل وخدمة المواطن ، وهذا أمر لا يختلف فيه اثنان حسب المتتبعين للساحة السياسية على مستوى بلدية تمقطن ، من خلال الخطاب المستعمل في الحملة الانتخابية من طرف حزب جبهة التحرير الوطني.

بلوافي عبدالرحمن

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق