B الواجهة

من العيب الحديث عن الحركى سنة 2017

بن يونس يعلن :

من العيب الحديث عن الحركى سنة 2017

عمارة بن يونس

أعلن عمارة بن يونس، رئيس الحركة الشعبية الجزائرية، رفضه المتاجرة بالثوابت الوطنية والشرعية الثورية، من قبل الأحزاب السياسية في الانتخابات.واستغرب بن يونس في تجمع شعبي نشطه في خنشلة ، “الحديث عن الحركى وأبناء الحركى سنة 2017” قائلا إن الأحزاب التي تدعي الوطنية هي التي تضم في صفوفها الحركى وأبنائهم.وأقر بن يونس في التجمع الذي يندرج ضمن الحملة الانتخابية لمحليات 2017 بوجود الجزائر في أزمة مالية خطيرة،مضيفا أن عدم اتخاذ إجراءات سيؤدي إلى أزمة أخطر.وفي هذا السياق أثنى رئيس الأمبيا على قرار الحكومة باللجوء إلى التمويل غير التقليدي لتجاوز العجز المالي في الموازنة، ودعا بالمقابل أحزاب المعارضة والخبراء المنتقدين للقرار بتقديم الحلول الأخرى.وحذر رئيس الأمبيا من مخاطر الشارع، معتبرا أن الأخير لن يؤدي للديمقراطية وسيجلب الخراب والفوضى، وذكر أن شعار حزبه “من أجل ديمقراطية هادئة ” نابع من قناعته أنه بدون هدوء وسلم واستقرار لا توجد ديمقراطية.ورافع منشط التجمع  لإعطاء الأولوية للمؤسسات الخاصة، مؤكدا أن الدولة يجب أن تبقى في القطاعات الإستراتيجية فقط ؛ ليستخلص أن “القطاع العام الله يرحمه.”وفي موضوع الانتخابات أعلن بن يونس أن الحركة الشعبية تحتل المرتبة الثالثة في عدد القوائم المتقدمة لمحليات 23 نوفمبر، كما طالب بتوسيع اللامركزية وتحرير رؤساء البلديات والمجالس الولائية من سلطة الإدارة، واعتبر في هذا الخصوص أنه من غير المقبول أن تأتي القرارات للبلديات البعيدة من العاصمة.وعن الاتهامات التي تطال المترشحين باستعمال الشكارة، برأ رئيس الحركة الشعبية تشكيلته السياسية من المال الفاسد، قائلا “إنه غير مقبول وصف رجال الأعمال الجزائريين بالسراقين، ولدينا رجال أعمال وتجار في الحركة الشعبية الجزائرية نزهاء يساهمون في التنمية الاقتصادية.”

ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق