Aأخبار عاجلةرياضة

عقبات تهدد ماجر مع ” الخضر “

لم يحظ رابح ماجر، بترحيب واسع من طرف الجماهير الجزائرية، عقب تعيينه مدربا جديدا للمنتخب الأول، فهناك من يرى أن المنتخب سيعود إلى عهد السنوات العجاف معه، وأن قيادته للمنتخب تعتبر مغامرة من طرف خير الدين زطشي، رئيس اتحاد الكرة، أو الذين فرضوه عليه.

1 – التكتلات

على الرغم من أن المدرب الجديد للمنتخب الجزائري رابح ماجر، أكد في مؤتمر صحفي أنه لن يحدث ثورة في المنتخب، إلا أنه سيعاني بعد هذا القرار.

وسيواجه ماجر بذلك أزمة كبيرة حيث أن المنتخب به العديد من التكتلات، التي ستقف عائقا أمام إتمام مشروعه.

وسيكون على المدرب استبعاد مزيد من اللاعبين لكسر تلك التكتلات، والحفاظ على وحدة المنتخب.

2 – أزمة فيجولي

دخل رابح ماجر في حرب تصريحات من قبل مع اللاعب سفيان فيجولي.

ولم يفوت ماجر فرصة إلا وانتقد فيها فيجولي، مما دفع الأخير للرد بعنف، قائلا: “نحن أحسن جيل، وحطمنا رقمكم القياسي، وأنت مهتم بانتقادنا في القنوات فقط”.

ويبقى السؤال هو كيف سيتعامل المدرب الجد مع سفيان فيجولي، أحد أبرز اللاعبين حاليا في المنتخب.

3 – قلة خبرته بالدوري المحلي

لم يسبق لرابح ماجر أن درب ناديا محليا، ولا يعرف الكثير عن الدوري المحلي، وهو الذي كان يطالب بمنح الفرصة للاعبين المحليين.

وستكون اختيارات ماجر من الدوري المحلي دون احتكاك حقيقي باللاعبين، وهو ما سيؤثر بالطبع على هوية العناصر التي سيقع عليها الاختيار.

4 – 11 سنة بدون قيادة أي فريق

غاب رابح ماجر، عن عالم التدريب منذ 11 سنة، وخلال كل هذه المدة عرفت كرة القدم الكثير من التطور في العالم.

وعمل ماجر في تلك الفترة كمحلل في العديد من القنوات التلفزيونية، وبالطبع فالأمور النظرية تختلف تماما على التطبيق العملي مع الفرق المختلفة، وهو ما سيدفعه لبذل المزيد من الجهد لتعويض غيابه كل تلك الفترة الطويلة.

الوسوم
اظهر المزيد

منصوري عماد

مصمم تقني بجريدة التحرير .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق