D أخبار اليوم

انعقاد اجتماع طارئ لأساتذة التعليم العالي

أمام المشاكل التي  عرفها الدخول الجامعي 2017-2018

 

انعقاد اجتماع طارئ لأساتذة التعليم العالي

إن المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي CNES وأمام المشاكل الكبيرة التي عرفها الدخول الجامعي 2017-2018، بدون وجود إرادة فاعلة وفعلية لمعالجة هذه المشاكل أو حتى التخفيف من وطأتها، وأمام التقارير اليومية التي تصله من مختلف الفروع النقابية المنتشرة عبر 55 مؤسسة جامعية عبر الوطن، والتي أجمعت على الظروف الصعبة وحتى المهينة في بعض الأحيان، التي يعمل فيها الأستاذ الجامعي، وفي انتظار انعقاد المجلس الوطني الطارئ الذي دعت إليه الفروع النقابيةن وهذا فور توفر الشروط التنظيمية وعلى رأسها التراخيص القانونية، وبناء على اقتراحات مكاتب الفروع المحلية، فإن جدول أعمال المجلس الوطني المزمع انعقاده، ستكون على رأس أولوياته مناقشة  عدة قضايا،منها    التضييق على العمل النقابي الذي أصبح يمارسه العديد من مديري المؤسسات الجامعية عبر الوطن، وآخرها التعليمة الغريبة وغير

القانونيةالتي وجهها مدير المركز الجامعي بغليزان لمختلف النقابات والتنظيمات في تدخل سافر وجريء وغير مسبوق في تاريخ العمل النقابي.

و   الإرهاب الإداري الذي يمارسه العديد من مديري المؤسسات الجامعية على الأساتذة في العديد من الجامعات والمراكز الجامعية خاصة

تلكالواقعة بالغرب الجزائري، وعلى رأسها جامعة وهران1 والمركز الجامعي بتندوف وغيرها كثير، دون تدخل من الوزارة لوقفه ووضع حد له.

تدهور الوضعية الاجتماعية للأستاذ، وعوض أن تسعى الوصاية لتحسين هذه الوضعية، فإنها فاجأتنا مؤخرا بالتعليمة المتعلقة

بالمتابعةالبيداغوجية للأستاذ الجامعي، لأجل تكريس قيود بيروقراطية جديدة ووضع وسائل وآليات جديدة لممارسة تعسفات جديدة على

الأستاذ الجامعي،ناهيك عن حالة الإرباك التي ستخلقها والأموال الكبيرة التي ستبددها، في مسايرة معاكسة لبرنامج الحكومة التقشفي،

وكان الأجدر أن تصرف هذهالأموال على تحسين الوضعية الاجتماعية للأستاذ لا على خنقه وزيادة قيوده.

إعفاء حملة الدكتوراه علوم من عقبة التأهيل للانتقال لرتبة أستاذ محاضر أ، أسوة بزملائهم حملة شهادة الدكتوراه دولة والذين يقاسمونهم نفسالمسار العلمي.عدم تقييد طلبة دكتوراه علوم بأي أجل لمناقشة شهادة الدكتوراه، وهذا لتعارض الآجال مع الشروط القانونية التي تحكم هذه الشهادة، رد الاعتبار لتخصص العلوم السياسية، الذي يتعرض لحملة كبيرة لطمس وجوده. وهذا من خلال إعادة هيكلة هذا التخصص والحفاظ علىمكاسبه داخل الجامعة الجزائرية كواحد من أهم التخصصات. وأكثرها خلقا للكوادر.

ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق