أخبار الجنوب

كارثة بيئية تهدد حياة سكان الزيايينة بورقلة

يعيش سكان حي الزيايينة التابع اقليميا لبلدية رويسات بورقلة ، حالة من الهلع والرعب منذ أكثر 8 أشهر، جراء تحول أحيائهم لمستنقع للمجاري المائية القذرة، وبؤر لتكاثر البعوض الناقل للأمراض، الأمر الذي ينذر بحدوث كارثة بيئية تهدد سكانها، وأصبحت كابوساً يؤرق  المواطنين. حيث تعاني هذه الأحياء تدفق المجاري وانفجار قنوات الصرف الصحي، ما أثار غضب السكان الذين عبروا عن استيائهم الشديد وتذمرهم من سياسة الصمت المطبقة من قبل السلطات المحلية للمدينة، لاسيما بعد الكارثة البيئية التي حلّت بحيهم بسبب انفجار قنوات صرف المياه دون أن تتدخل السلطات المحلية لإيجاد حل لهذه القضية.

، حسب السكان. كما أوضح المواطنون الذين تحدثوا معنا بخصوص هذه القضية، أنهم قصدوا مصالح البلدية لنقل انشغالهم، ولكن المسؤول عن مكتب الطرقات والمياه أعطاهم وعودا لم تتجسد على أرض الواقع. وهو ما جعلهم يستنجدون  بوالي الولاية، الذي أعطى أمرا للمصالح المختصة على مستوى الدائرة بالخروج ومعاينة الحي عن قرب. وهو ما  لم يحدث حسب المواطنين.

. ويبقى الإشكال الوحيد حسب قاطني الحي الآن، هو عدم إعطاء رئيس البلدية الضوء الأخضر للمقاول لإصلاح العطب الموجود وتجديد هذه القنوات. ما جعل المواطنين يوجهون نداء استغاثة للمسؤول الأول عن الولاية، للتدخل العاجل وإنقاذهم من هذه الكارثة البيئية التي تهدد حياتهم.

يوسف بن فاضل

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق