مجتمع

30 بالمئة من طلاب الجامعات الجزائرية يتعاطون 20 نوعا من المخدرات!

حسب آخر الأرقام التي كشفت عنها الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث

 

30 بالمئة من طلاب الجامعات الجزائرية يتعاطون 20 نوعا من المخدرات!

يتداول عدد من طلاب الجامعات الجزائرية أنواعا مختلفة من المخدرات، وحسب آخر الأرقام، التي كشفت عنها الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث، فإن 30 بالمئة من طلاب الجامعات يتناولون 20 نوعا من المخدرات بمختلف أشكالها وأنواعها….

 حيث يبحث هؤلاء عن نوع معين من هذه الأخيرة كونهم طلابا،لا يملكون المال الكافي لاقتناء جميع الأنواع خاصة الباهظة منها، وهو ما يعري الواقع الذي يتخبط فيه الشباب خاصة أنهم يلجؤون إليها هروبا مما يعيشونه أو بغية الإفلات من بعض الضغوطات والواقع المرير. أوضح البروفيسور مصطفى خياطي رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث “فورام،” أن 30 بالمئة من طلاب الجامعات الجزائرية ،يتعاطون المخدرات بمقدار 20 نوعا من المخدرات وعلى رأسها الكيف والأقراص المهلوسة، ويرى ذات المسؤول أن الطالب بحجة أنه مازال طالبا ولم يشتغل بعد ولا يملك المال الكافي لسد احتياجاته، فيكون غير قادر على اقتناء بعض أنواع المخدرات الباهظة الثمن ويتعمد اقتناء بعض المخدرات المتداولة في المجتمع والتي بإمكانه الحصول عليها بتكلفة معقولة، في حين ارتفعت نسبة الطلاب المدخنين بالجامعات وهي المعطيات المرشحة للارتفاع سنويا. كشفت بحوث أخرى صادرة عن الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث “فورام” أن 47 بالمئة من التلاميذ بمختلف أطوارهم التعليمية مدخنون، وأكد خياطي في خضم حديثه أن نسبة المدخنين من تلاميذ الابتدائي وصلت إلى 12 بالمئة، فيما وصلت في الطور المتوسط 14 بالمئة أما في الوسط الثانوي فقد وصلت 21 بالمئة، وفيما يخص فئة طلاب الجامعات فقد وصلت نسبة الطلاب المدخنين 27 بالمئة. مؤكدا أن هذه الأرقام تظهر جليا على مستوى المدن الكبرى والمدن الساحلية، فيما تقل ظاهرة التدخين وسط التلاميذ والطلاب في القرى والمداشر، ويرى المسؤول ذاته أن الإحصائيات مرشحة للارتفاع، نظرا لانتشار آفة التدخين بشكل ملفت خلال السنوات الأخيرة ، وعن الأمراض التي تفتك بالتلاميذ المدخنين والتي يمكن أن يصاب بها هؤلاء جراء هذه الآفة. أكد خياطي أن في مقدمتها أمراض المناعة والربو والإنتانات الصدرية

محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق