B الواجهةرياضة

“الخضر” تراجعوا بـ15 مركزا في ترتيب الفيفا بعد الإقصاء من المونديال

تراجع المنتخب الوطني بشكل رهيب في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم لشهر سبتمبر، بعد إقصائه من التأهل لكأس العالم 2018، إثر خسارته المهينة والمزدوجة أمام المنتخب الزامبي في الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات الإفريقية، واحتل “الخضر” المركز الـ62 في تصنيف الفيفا، وهي المرتبة المتأخرة التي لم يسبق أن احتلها المنتخب الوطني منذ فترة طويلة، وبلغ انحدار المنتخب الجزائري إلى المركز الـ11 إفريقيا، في حين احتلت الجزائر المركز الخامس عربيا، ما يبرز التراجع الكبير لنتائج التشكيلة الوطنية وسيتراجع بشكل أكبر خلال السنوات المقبلة في ظل المعطيات الحالية.

ولم يسبق للمنتخب الوطني أن تراجع بهذا القدر من المراكز دفعة واحدة وخلال شهر واحد خلال السنوات الفارطة، والتي عرفت أوج تألق كرة القدم الجزائرية، وكان تأثير الخسارة المذلة لأشبال لوكاس ألكاراز أمام المنتخب الزامبي الأثر الكبير على تصنيف “محاري الصحراء” ما تسبب في تراجعهم بـ15 مركزا كاملا، في وقت صعدت فيها منتخبات أخرى بوقع السرعة الصاروخية، وعلى رأسها زامبيا التي تمكنت بفضل فوزها على زملاء غولام من الارتقاء بـ18 مركزا دفعة واحدة لتصل إلى المركز الـ78 عالميا، ليكون الزامبيون أكبر مستفيد من تقهقر المنتخب الجزائري.

ومن المرجح أن يكون مصير المنتخب الوطني أسوأ مستقبلا بالنظر لعدة معطيات، وعلى رأسها الخروج من حسابات التأهل المونديالي، والشكوك التي تحوم حول قدرة أشبال لوكاس ألكاراز على النهوض كرويا والتألق على الأقل خلال كأس أمم إفريقيا 2019، من أجل بعث آمال كرة القدم الجزائرية من جديد، لا سيما في ظل حديث الفاف عن الإعداد لثورة من دون ضمانات في نتائجها النهائية.

الوسوم
اظهر المزيد

منصوري عماد

مصمم تقني بجريدة التحرير .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق