B الواجهة

الحكومة ترد على التقرير الأمريكي حول حرية الأديان في الجزائر

أكدت أن الحريات مضمونة في ظل احترام القانون

الحكومة ترد على التقرير الأمريكي حول حرية الأديان في الجزائر

المجلس الشعبي الوطني

ردت الحكومة على التقرير الأمريكي الأخير حول الحرية الدينية في الجزائر خلال عام 2016، وقالت إن الدستور الجزائري واضح ويضمن ممارسة غير المسلمين لدياناتهم في ظل احترام قوانين الجمهورية.

قال وزير العدل حافظ الأختام طيب لوح أمس، في رده على التقرير الأمريكي للحريات الدينية 2016، إن الجزائر دولة قانون وأن قوانين الجمهورية تطبق من قبل القضاء، منوّها على هامش افتتاح الدورة العادية لمجلس الأمة بالإصلاحات التي بادر بها الرئيس، خاصة ترقية حقوق الإنسان التي قطعت فيها الجزائر أشواطا كبيرة، وأضاف أن كل الإجراءات التي تم تعديلها في قانون الإجراءات الجزائية ترمي إلى ترقية حقوق الإنسان، وتابع مؤكدا أن إصلاح قانون العقوبات يأتي في إطار برنامج عام لإصلاح المنظومة التشريعية، بعد أن جرى إصلاح منظومة محكمة الجنايات الذي سيطبق اعتبارا من أواخر سبتمبر الجاري، مبرزا أنّ إصلاح قانون العقوبات مبرمج في رزنامة هذا العام، من أجل تعميق إصلاح المنظومة التشريعية. ومن جهته، أكد وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل أمس، أن الدستور الجزائري واضح والحريات الدينية مضمونة فيه، لكن في ظل احترام القانون، موضحا أن كل نشاط لابد أن يكون ضمن هذا السياق، مثلما هو متعامل به في مختلف دول العالم، وأشار إلى أن الجزائر ليست فريدة من نوعها، لمّا يتعلق الأمر بالحفاظ على وحدة البلاد وتطبيق واحترام كل قوانين الدولة، وبالخصوص الدستور، الذي تكلم بوضوح فيما يخص هذا الجانب. وجاء رد الحكومة على التقرير الأمريكي حول حرية الديانات لعام 2016 الذي انتقد الجزائر، بالتزامن مع حملة تشنها بعض الدوائر والمؤسسات غير الحكومية الأجنبية في هذا السياق، والتي تحاول تشويه صورة البلاد أمام الخارج وإحراجها في المحافل الدولية، إذ يراد تصويرها على أنها تضيق على الديانات الأخرى وتقمع غير المسلمين..

يشار إلى أن وزارة الشؤون الدينية والأوقاف قد قالت إن تقرير الخارجية الأمريكية حول الحريات الدينية في الجزائر لسنة 2016 يفتقد إلى الدّقة، وأن بعض فقراته  لا لها علاقة لها بمجال حرية الديانة ولا بحرية ممارسة العبادة، وإنما تتعلق مباشرة بالإخلال بالنظام العام، والذي تُقّر القوانين واللوائح الوطنية الذود عنه وحمايته، فضلا عن المواثيق والمعاهدات الدولية.

ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق