B الواجهة

الحرس القديم من الوزراء ينتظر العودة مع حكومة أويحي

مع الغموض حول مصير الطاقم الوزاري الحالي  

 الحرس القديم من الوزراء ينتظر العودة مع حكومة أويحي

من المنتظر خلال الأيام المقبلة، أن تتضح الرؤية بشأن مصير الطاقم الوزاري الحالي، إمّا بإبقاء الوزير الأول الجديد عليه، أو إحداث بعد التعديلات الوزارية.

وبدأت طموحات الحرس القديم من الوزراء السابقين تتجلى أكثرفأكثر فقد أعلن عمارة بن يونس رئيس الحركة الشعبية الجزائرية دعمه لقرار  إقالة عبد المجيد تبون، من الوزارة الأولى، وهنأ من خلال بيان وقعه باسم حزبه تعيين أحمد أويحي في المنصب.

ولم يفوت بن يونس الفرصة لانتقاد مرحلة تبون، التي تميزت حسبه بالجدل وضرب مصداقية المؤسسات، في إشارة إلى الاستغناء على خدمات ممثل الحركة الشعبية الجزائرية مسعود بن عقون، بعد يومين من استوزاره في طاقم عبد المجيد تبون.

وغازل بن يونس زعيم الأرندي من خلال التذكير “بالتزاماته الوطنية الجمهورية وخبرته الكافية لرفع التحديات التي تنتظر البلد، خصوصا في ظل الوضع الراهن.”كما ثمن حزب تجمع أمل الجزائر قرار رئيس الجمهورية الأخير المتعلق بتعيين أويحي  وزيرا أولا خلفا لتبون، مؤكدا للوافد الجديد على قصر دكتور سعدان، ضرورة العمل والالتزام جنبا لجنب لهدف بناء جزائر قوية ومتطورة، مع دعم برنامج الرئيس وتجسيده في عمل الحكومة والمؤسسات والهيئات.كما ذكر الحزب في بيان موقع من قبل رئيس ديوان عمار غول، الطاهر شاوي، بالتحديات الوطنية والإقليمية والدولية التي تتطلب ـ حسبه ـ مزيدا من التعاون والتشاور والتوافق لرفعها، مع التركيز في المرحلة الحالية على استقرار البلاد والتصدي للمخاطر المحدقة بالبلاد، داعيا “تاج” إلى تضافر جهود الجميع من أجل ضمان دخول اجتماعي ناجح، والتحضير الجيد للاستحقاقات الانتخابية.كما أكد البيان، على الدعم المطلق لتجسيد برنامج الرئيس في الميدان، والدعم للحكومة وكل مؤسسات الدولة، بالتعاون مع الشركاء السياسيين والاقتصاديين والاجتماعيين.

وفي الأخير دعا الحزب، الشعب الجزائري بكل مكوناته للتجند واليقظة والاستعداد للتصدي لكل المحاولات التي تستهدف البلاد واستقرارها والالتفاف حول مؤسسات الدولة.

وللتذكير تخول مضمون المادة 91 لرئيس الجمهورية إقالة الوزير الأول، لكنها لا تفسر إن كان أويحي ملزما بتشكيل حكومة جديدة أو عرض مخططها على البرلمان، في وقت ذهب خبراء في القانون الدستوري إلى التأكيد أن الإقالة تستوجب تشكيل حكومة جديدة والمرور على كل الإجراءات بما فيها عرض مخطط الحكومة على نواب الشعب.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق