F الاخبار بالتفاصيل

الجزائر لن تبيع أكثر من 0.3% في سوق السيارات

حسب وكالة بزنس مونيتور إنترناشونال الأمريكية

الجزائر لن تبيع أكثر من 0.3% في سوق السيارات

أكد تقرير لوكالة بزنس مونيتور إنترناشونال الأمريكية لأبحاث الأسواق المالية، بأن سوق السيارات في الجزائر تسير ببطء شديد، مشيرا إلى أن حجم المبيعات الإجمالي لن يتجاوز نسبة 0.3% بنهاية 2017.

وذلك بعد سلسلة الانخفاضات التي شهدتها السوق على مدار السنوات الثلاث الماضية، مكتفية ببيع 90 ألف سيارة.

وتوقع التقرير أن تشهد سوق السيارات الجزائرية ارتفاعا نسبيا خلال الفترة المقبلة، بالتزامن مع بدء العديد من شركات صناعة السيارات الأجنبية عملها بتجميع علامات محلية خلال العام الحالي، والتي من أبرزها فولكسفاجن جروب.

وأسس التقرير تفاؤله بنمو نسبة المبيعات في الجزائر، على الإجراءات التي اتخذتها الحكومة والتي تتعلق فرض قيود صارمة على الواردات، باﻹضافة إلى ارتفاع التضخم، وتراجع قيمة الدينار. واستبعدت الوثيقة ان تتمكن الجزائر من الوصول الى مستويات المبيعات التي حققتها العام 2012 والتي وصلت الى ما يقارب الـ450 ألف وحدة.

بالموازاة تعتزم وزارة التجارة  منح رخص استيراد السيارات في 23 أوت الجاري، حيث سيتم التوقيع على رخص استيراد 25 ألف وحدة، اعتبارا من 21 أوت، على أن يتم توزيع هذه الرخص على الوكلاء في 23 أوت الحالي، علما أنّ الوزير سبق له الإعلان عن منح هذه التراخيص في أواسط جويلية الأخير، لكن لأسباب خارجة عن نطاق اللجنة المشتركة، لم يتم تجسيد الأمر.

كما تنوي الوزارة المسؤولة عن التجارة في الجزائر تقديم تراخيص سيارات أقل من 3 سنوات في الثلاثي الأول لـ 2018

وتنوي وزارة التجارة منح تراخيص استيراد السيارات لأقل من ثلاث سنوات، سيكون في غضون الثلاثي الاول لسنة 2018.

وكانت وزارة التجارة رخّصت باستيراد 98.374 مركبة سنة 2016، بينما تمّ الاعلان عن السماح باستيراد الـ 25 ألف سيارة في السنة الحالية، مما يعني تحجيم حصص المتعاملين الـ 40.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق