B الواجهة

السياسة الأمنية تأخذ بالحسبان المعطى الإقليمي و التحولات الداخلية

بعد اكتشاف مخبأ للأسلحة ببرج باجي مختار يحتوي على 40 قطعة سلاح، ميزاب:

السياسة الأمنية تأخذ بالحسبان المعطى الإقليمي و التحولات الداخلية

أكد الخبير في المجال الأمني والاستراتيجي الأستاذ أحمد ميزاب أن عملية اكتشاف عناصر الجيش الوطني الشعبي لمخبأ للأسلحة قرب الشريط الحدودي بالقطاع العملياتي لبرج باجي مختار ، ليست الأولى من نوعها لأنها مواصلة للإستراتيجية الأمنية المطبقة و التي حققت خلال السنوات الأخيرة نجاح مكن الجزائر من تبوأ الصدارة في عدة تقارير دولية و كذا إقليمية.

و أضاف الأستاذ أحمد ميزاب خلال تصريح صحفي أن “الجيش الوطني الشعبي يأخذ بالحسبان المعطى الإقليمي وكذا التحولات الداخلية في سياق صياغة سياسته الأمنية التي تسعى دائما إلى الحفاظ على أمن و استقرار الجزائر و محاربة كافة أشكال الجريمة.”

و قال الخبير في المجال الأمني و الإستراتيجي إن “هذه العملية النوعية التي تمت يوم أمس الأول في منطقة برج باجي مختار ما هي إلا تأكيد على اليقظة القصوى التي يتمتع بها أفراد الجيش الوطني الشعبي و كذا العنصر البشري الذي تم الاستثمار فيه بشكل كبير و هو ما تؤكده دائما القيادة العليا في كل خرجاتها بأن الاستثمار في العنصر البشري سيمكن من بناء جيش متكامل.”

و أوضح الأستاذ أحمد ميزاب أنه “إذا ما عدنا لقراءة حصيلة السداسي الأول لسنة 2017  فنجد أن الجيش الوطني الشعبي يواصل مهامه بنجاح و بتميز و يؤكد من جديد بأن التحديات الأمنية التي تعرفها الجزائر فهي تحديات ليست بالبسيطة و لا بالسهلة و بالتالي فهو بالمرصاد ، لمواجهة كل هذه الرهانات الأمنية من أجل جزائر آمنة و مستقرة.”

تجدر الإشارة إلى أن عناصر الجيش الوطني الشعبي تمكنت ،هذا الأحد، قرب الشريط الحدودي بالقطاع العملياتي لبرج باجي مختار، من اكتشاف مخبأ للأسلحة يحتوي على 40 قطعة سلاح وكمية معتبرة من الذخيرة،حسبما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق