أخبار الوادي

في أول أسبوع من شهر رمضان بالوادي مواطنون يستحسنون استقرار أسعار الخضر والفواكه بعد انخفاضها

شهد الأسبوع الأول من شهر رمضان الفضيل، استقراراً نسبياً في أسعار الخضر والفواكه ، بالإضافة إلى المواد ذات الاستهلاك الواسع  عبْر مختلف أسواق مدينة الوادي، ما ترك ارتياحاً كبيراً وسط المواطنين..

لاسيما من ذوي الدخل المتوسط والضعيف، الذين استحسنوا الوضع وكلّهم أمل في استمرار الأمور على حالها طيلة هذا الشهر. عكس السنوات الماضية، إذ كانت الخضر والفواكه تشهد ارتفاعا و لهيباً في أسعارها مع حلول شهر رمضان الكريم، عرفت مختلف أسواق مدينة الوادي، استقراراً في أسعار الخضر والفواكه واللحوم بنوعيها، الأمر الذي ترك انطباعاً حسناً لدى المواطنين، ووقفت عنده “التحرير” في زيارة ميدانية، وقد عايشنا استقرار سعر البطاطا في السعر الذي شهدته طيلة الأيام القليلة الماضية، بحيث لم يتجاوز عتبة 40 ديناراً، نفس الأمر بالنسبة للبصل الذي حافظ على سعره بمعدل 50 ديناراً، والطماطم التي استقر سعرها في 70 ديناراً للكيلوغرام الواحد. الاستقرار هذا شمل أيضاً أسعار بعض الفواكه، على غرار الخوخ والمشمش التي  لم يتجاوز  عتبة 100 دينار للكيلوغرام الواحد، والأمر ذاته بالنسبة للبطيخ الذي بقي سعره مستقرا في حدود 45 ديناراً، واللحوم بنوعيها الحمراء والبيضاء، حيث بقي سعر الدجاج الفارغ 260 ديناراً للكيلوغرام، كما هو الشأن بالنسبة للحم الغنم الذي استقر في سعر 1600 دينار للكيلوغرام الواحد، و1200 دينار بالنسبة للحم البقر. ويأتي هذا في وقت دعا فيه اتحاد التجار بالوادي ” للعمل على توفير أحسن الظروف من نظافة وأمن مع عرض انسب الأسعار، كي تكون في متناول كل الشرائح الاجتماعية”. كما حثّ الاتحاد أيضاً على “تكريس ثقافة التضامن والعمل الخيري”. ووجه الاتحاد بالمناسبة نداءً  لمختلف إطارات الاتحاد لتفعيل الحوار والتشاور مع مختلف الشركاء والتقرب من الإدارة والمنتخبين لتبليغ انشغالات ومطالب التجار والحرفيين وأصحاب الخدمات، سعياً لإيجاد الحلول لمشاكل القطاع خاصة في هذه المرحلة “التي تتطلب التعقل والحوار، من أجل المصلحة العامة للبلاد وتهدئة الجبهة الاجتماعية”.

نملي .ع

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق