أخبار الوادي

سكان حي 19 مارس 1962 يشتكون من انتشار النفايات

يشكو سكان حي 19 مارس 1962 بلدية الوادي ، من الانتشار الواسع للأوساخ والقمامة التي أصبحت هاجسا مخيفا، تسبب في ظهور عدة أمراض ، مست العديد من السكان، حيث يطرح سكان هذه البلديات مشاكل الأوساخ ورفعها، التي تستدعي تدابير استعجالية ، وعملية للحد والتخفيف من  هذه  الظاهرة التي  تفشت بشكل كبير في هذا الحي .

كما عبر سكان الحي ” للتحرير ” عن مدى تذمرهم و انزعاجهم بسبب لجوء بعض المواطنين الذين يغيب لديهم الحس والوعي الحضري، إلى إلقاء قمامتهم على قارعة الطريق والأرصفة دون تكليف أنفسهم عناء رميها في أماكنها المخصصة لها، وإلى إيلاء ولو أدنى اهتمام اعتبار لجمال الحي الذي باتت تشوه منظره و صحة السكان، النفايات و  الأوساخ … الأمر الذي  سبب   عدة أمراض خاصة لدى الأطفال. الذين قد يتضررون من مخلفات الظاهرة، فضلا من انتشار الروائح الكريهة التي تشمئز لها النفوس ،إلى جانب انتشار الحشرات السامة التي تعمل على تعقيد الوضع.

بوطيب هنية

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق