دولي

ارتفاع حصيلة هجوم مانشستر البريطانية إلى 22 قتيلا

وسط ادانات دولية واسعة

ارتفاع حصيلة هجوم مانشستر البريطانية إلى 22 قتيلا

قالت الشرطة البريطانية إن 22 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 60 آخرون، في آخر حصيلة لتفجير انتحاري استهدف قاعة حفلات موسيقية بمدينة مانشستر شمالي إنجلترا.

لمياء سمارة

وفي مؤتمر صحفي امس  الثلاثاء قال قائد شرطة مانشستر إيان هوبكينز: “نعتقد في هذه المرحلة أن الهجوم نفذه رجل واحد”، مضيفا: “نعطي الأولوية لمعرفة ما إذا كان تصرف بمفرده أم ضمن شبكةـ يمكنني أن أؤكد أن المهاجم لقي حتفه في قاعة مانشستر أرينا للاحتفالات، ونعتقد أن المهاجم كان يحمل عبوة ناسفة فجرها ليتسبب في هذا العمل الوحشي”.وبينما أشارت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إلى أن ما حدث هما انفجاران، نقلت “الإندبندنت” عن شهود عيان قولهم إنهم سمعوا إطلاق نار، فيما أعلنت الشرطة في وقت لاحق تفكيك جسمين مشتبه بهما، تم التأكد أن أحدهما هو مجرد ملابس قديمةوكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن السلطات تعمل من أجل كشف تفاصيل الانفجار، وأضافت في بيان لها أن الحادث يجري التعامل معه باعتباره “هجوما إرهابيا مروعا”، وتحدثت تقارير صحفية أنّ الحاضرين في القاعة هرعوا إلى بوابات الخروج إثر سماع دوي انفجار قوي. وقالت ايزابيل هودجينز، التي كانت تحضر الحفل، لـ”سكاي نيوز”، إنّ “الجميع كانوا في حالة من الهلع، وحصل تدافع”، وأضافت: “الأمر كان صادما (…) نحن فعلا محظوظون؛ لتمكّننا من الخروج بأمان”.وقال روبرت تيمبكين، لـ”بي بي سي”، إنّ “الجميع كانوا يصرخون ويركضون، كانت هناك معاطف وهواتف نقالة على الأرض”.وفي حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، قالت وكالة رويترز للأنباء إن من سمتهم أنصار تنظيم الدولة احتفلوا بالهجوم على مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفة أن “حسابات مرتبطة بالدولة استخدمت على تويتر وسوما (هاشتاجات) تشير إلى الانفجار لنشر رسائل احتفالية وشجع بعض المستخدمين على شن هجمات مماثلة في مناطق أخرى

من جهة اخرىندد عدد من قادة وزعماء العالم بالهجوم.وسارع قادة أوروبيون إلى الاتصال برئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي للتعبير عن تضامنهم مع لندن، حيث أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن “حزنها وصدمتها” إزاء الهجوم.وقالت في بيان لها إن “ألمانيا تقف إلى جانب البريطانيين”، مضيفة أن “هذا الاعتداء الإرهابي المفترض سيزيد من تصميمنا على العمل مع أصدقائنا البريطانيين ضد الذين يرتكبون مثل هذه الأفعال غير الإنسانية”.من جانبه، أجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اتصالا مع تيريزا ماي، أعرب فيه عن “صدمته وحزنه الشديد للاعتداء الدامي الذي استهدف حفلا موسيقيا أمس”، في حين وصف رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب الهجوم بـ”العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف خصوصا وتحديدا شبانا صغارا”.أما الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فأدان بدوره الهجوم ووصف مرتكبيه بأنهم “مجموعة من الفاشلين الأشرار، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيت لحم: “يقتل الكثير من الشبان الأبرياء الذين يعيشون حياتهم ويستمتعون بها على أيدي مجموعة من الفاشلين الأشرار في الحياة، لن أقوم بتسميتهم بالوحوش لأن هذا المصطلح سيعجبهم”.وأدان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الهجوم وأعلن استعداده “لتعزيز مكافحة الإرهاب” مع بريطانيا بعد الاعتداء “غير الإنساني”، بحسب بيان صادر عن الكرملين. وقال الكرملين إن بوتين “تقدم بتعازيه الحارة” إلى رئيسة الوزراء البريطانية و”ندد بشدة بالاعتداء غير الإنساني”، وشدد على “استعداده لتعزيز مكافحة الإرهاب مع شركائه البريطانيين على الصعيد الثنائي وأيضا في إطار الجهود الدولية”.الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بدوره أدان الهجوم، وقال خلال كلمة له في جامعة اسطنبول: أدين بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع في مدينة مانتشستر، وأؤكد وقوفنا إلى جانب بريطانيا في محاربة الإرهاب مثل باقي كل الدول”.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق