F الاخبار بالتفاصيل

افتتاح الملتقى الدولي حول الجريمة العابرة للحدود وأثرها على الأمن العمومي

أشرفأمس  اللواء مناد نوبة قائد الدرك الوطني نيابة عن الفريق نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أحمد قايد صالح، على افتتاح أشغال ملتقى دولي  حول: “الجريمة العابرة للحدود وأثرها على الأمن العمومي”، بالنادي الوطني للجيش ببني مسوس.

وفي كلمته الافتتاحية، قال اللواء مناد نوبة إن “تنظيم هذا الملتقى حول موضوع أضحى أكثر تعقيدا من أي وقت مضى، والذي يندرج ضمن البرامج الأمنية للحكومات ومصالح الأمن عبر العالم، إنما هو تأكيد على الإرادة المشتركة للدول الأعضاء لهذه المبادرة، على تطوير التعاون الدولي في الميادين المرتبطة بالأمن والدفاع، لا سيما من خلال تفاهم موسع في مجال الأمن، بهدف مناقشة جميع الجوانب المتعلقة بالوقاية من الإجرام العابر للحدود بمختلف أشكاله ومكافحته وأثره على الأمن العمومي”.

ويعالج هذا الملتقى الذي يعقد في إطار تنفيذ برنامج أنشطة التعاون العسكري المتعدد الأطراف، لمبادرة “5+5 دفاع” لسنة 2017، المعتمد من قبل وزراء دفاع الدول الأعضاء في المبادرة، تأثير الأشكال الثلاثة  للجريمة على الأمن العمومي، والتي تحظى بالاهتمام الرئيسي المشترك للدول الأعضاء في هذه المبادرة، والمتمثلة في الهجرة غير الشرعية، الاتجار غير الشرعي بالأسلحة و الاتجار بالمخدرات، وهذا من خلال دراسة المسائل المتعلقة بالمنظومات التنظيمية والعملياتية، التعاون بين الدول الأعضاء في المبادرة وسياسات الوقاية والمكافحة.

يعد هذا الملتقى فرصة سانحة لجميع المختصين، الخبراء والباحثين الوطنيين والدوليين من أجل بحث ومناقشة الرهانات التي تفرضها الجريمة العابرة للحدود، وأثرها على الأمن العمومي، كما أنه يمثل فضاء لتبادل الخبرات والتجارب الرائدة بين أعضاء مبادرة “5+5 دفاع” بغية تطوير وتعزيز قدراتهم المشتركة في مجال الوقاية من الجريمة العابرة للحدود ومكافحتها، ورسم آفاق البحث في المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق