ثقافة و أدب

من تنظيم المتحف العمومي الوطني للفن و التاريخ أساتذة من جامعتي  تلمسان ووهران يناقشون دور ومسيرة المفكر و السياسي الراحل عبد المجيد مزيان

نظم المتحف العمومي الوطني للفن والتاريخ لمدينة تلمسان بمناسبة يوم العلم 16 افريل 2017.  يوما دراسيا، الذي افتتح بمعرض خاص بشخصية عبد المجيد مزيان والمنظم من قبل متحف الشلف  حول *الرجل المفكر والسياسي* شارك فيه كوكبة من الباحثين والمثقفين  من جامعة تلمسان ووهران، الذين درسوا تراثه الفكري الذي يبقى علامة في تاريخ الفكر المعاصر. حيث  افتتح اليوم الدراسي بمداخلة  د.عباس رضوان بعنوان ” عبد المجيد مزيان عالم اجتماع والفيلسوف : حياته وأعماله “ونشط د. عمر الزاوي مداخلته “المناحي الفلسفية في كتابات عبد المجيد مزيان” وتلتها مدخلات  د.بوعرفة عبد القادر د. بن معمر بوخضرة ود. منير بهادي ود. زازوي  وقال المتدخلون إنَّ الحديث عن عبد المجيد مزيان والنص الفلسفي هو قراءة للرؤية التجديدية في الخطاب والمقاربة في العلوم الإنسانية. حيث وضع بصماته في تقريب  المناحي الفلسفية مع ما جادت به آخر النظريات الغربية المعاصرة في نظرية المعرفة وإبستمولوجية النظر الاجتماعي والفكر ككل إنَّ منهجية النظر التي اتخذها سبيلًا في فكِّ شفرة إشكالية الفكر العربي المعاصر والتراث، التي تتمثل في  رؤية  واقعية لا تبتعد عن المحيط الثقافي والسوسيولوجي الذي عاشه. فمراعاة الزمان والمكان والبيئة التي نبتت فيها أفكاره تعتبر منهجية عميقة تستطيع الولوج إلى معرفة الحقائق التي بنى عليها نظرياته كما جاء على لسان د. محمد السعيدي وعلى هذا الأساس ينقم عبد المجيد مزيان على كثير من الباحثين الذين تناولوا النص الخلدوني، فألبسوه لبوس النظريات النقدية المعاصرة، مثل الوضعية المادية، الجدلية الهيجلية، وهذا في اعتقاد مزيان خروج عن المنهج الواقعي الحقيقي، المشوهة للنص الخلدوني، فأخرجت نظرياته عن كل دوائر المعقولية لا تحتمل مثل هذه المناهج الفكرية المعاصرة وإضفاء روح العلمية على أفكاره الذي يتميَّز بالمنحى الواقعي المادي التجريبي، بعيدًا عن التخمينات الحدسية التأملية. ونظرته الحضارية كانت استقرائية وميدانية مخبرية حصيلة لعصارة التجارب السياسية التي خاضها والثقافية والاجتماعية والدينية التي تلقاها عبد المجيد مزيان،  من حيث غطائهـا الفكري العام مزجت بين البناء الحضاري و العلمي لتفكيره.
بكاي عمر

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق