ثقافة و أدب

الفيلم الوثائقي “على دروب الحرية” يُقدم في عرضه الشرفي الأول بالجزائر العاصمة

تم بالجزائر العاصمة العرض  الشرفي الأول للفيلم الوثائقي الطويل “Sur les chemins de la liberté” (على  دروب الحرية) للمخرج الجزائري أمين قيس والذي يروي المسار التاريخي لوزارة  التسليح والاتصالات العامة (المالغ) في الحكومة الجزائرية المؤقتة ويسلط الضوء  على حياة وكفاح مؤسسها المجاهد الرمز عبد الحفيظ بوصوف. وفي هذا الإطار بدأ المخرج أمين قيس هذا العمل المنجز تحت إشراف “جمعية قدماء مجاهدي وزارة  التسليح والاتصالات العامة”، بتقديم لمحة عن حياة عبد الحفيظ بوصوف (1926- 1980) المدعو “سي مبروك”، وبداياته الأولى في الحركة الوطنية وعلاقاته بكبار  قادة الثورة التحريرية (1954- 1962) ،على غرار لخضر بن طوبال وكذا العربي بن  مهيدي الذي عين نائبا له  بالمنطقة الخامسة وعاصمتها وهران. حيث كان مكلفا آنذاك بناحية تلمسان.وحمل العمل شهادات بطولية مؤثرة للعديد من قدماء ضباط “المالغ” على غرار عبد  الرحمان بروان ومحمد لقمامي اللذين تحدثا عن بدايات بوصوف النضالية في ميلة مسقط رأسه، وأيضا بقسنطينة و سكيكدة ثم تبلور هذا النضال فيما بعد وخصوصا  بالمنطقة الخامسة بالغرب الجزائري قبل أن يصبح بوصوف عضوا بالمجلس الوطني  للثورة الجزائرية بعد مؤتمر الصومام 1956 ؛ ومن بعدها تأسيسه لهذا الجهاز  المخابراتي في 1957 والذي حمل اسم “وزارة التسليح والاتصالات العامة” انطلاقا  من عام 1958.كما تطرقت شهادات أخرى قدمها كل من مدير مصلحة التوثيق والبحث التابعة  ل”المالغ” محمد خلادي وعدد من أعضاء هذه المنظمة البارزين كعبد الحميد تمار  ومحمد نجادي  ومنصور أميالي وعبد القادر بوخاري وعلي حملات ومحمد بن تليس للعديد من المواضيع المتعلقة بهذا الجهاز، على غرار تنظيمه الداخلي وعلاقته بجيش التحرير الوطني وتجنيده  للمناضلين والمناضلات ومراقبته للحدود بالإضافة لبعض الأزمات التي مر بها. كما ذكرت أيضا الدور الذي لعبته قواعد هذا الجهاز المخابراتي بالخارج في  وجدة بالمغرب وطرابلس بليبيا والعاصمة تونس بالإضافة للعاصمة المصرية القاهرة،  التي اعتبرها عضو “المالغ” علي شريف “ذروة ك”أهم العواصم على المستوى الدبلوماسي”  بالنسبة للثورة التحريرية.وقد تناولت أيضا هذه الشهادات المساندة الكبيرة التي لقيتها الجزائر إبان  ثورتها وغداة استقلالها من بعض الشخصيات السياسية العالمية المؤثرة على غرار الرئيس الأمريكي الراحل جون كينيدي والمدير الأسبق للمؤسسة الوطنية الإيطالية للمحروقات أنريكو  ماتي الذي برز دوره خصوصا في مفاوضات إيفيان.

ومن بين ما عكس أيضا هذا الفيلم الدور الكبير الذين قام به عدد من أبطال هذه المنظمة، من الذين اعتمد عليهم  كثيرا عبد الحفيظ بوصوف على غرار مسعود زقار الملقب ب”رشيد كازا” ومحمد روعي  المدعو “الحاج  باريقو”. وقد امتد لساعتين و15 دقيقة  وحضر عرضه مجاهدون و مسؤولون سامون والعديد من القادة والأعضاء السابقين لمنظمة  “المالغ” وأشاد دحو ولد قابلية العضو السابق ب”المالغ” ورئيس “جمعية قدماء مجاهدي  وزارة التسليح والاتصالات العامة” ب”الدور الرائد” الذي لعبته هذه المنظمة في  الثورة التحريرية  باعتبارها “هيئة دعم كبير حيث مدتها بالسلاح والوسائل اللوجستية وغيرها” مضيفا  في سياق كلامه أن “25% من ميزانية الحكومة الجزائرية المؤقتة” كانت موجهة لها.من جهته اعتبر مخرج العمل أمين قيس أن هذا الوثائقي يبرز “الدور الكبير الذي  قام به المالغ إبان الثورة التحريرية”، مشيرا إلى أن إنجازه استغرق “خمس سنوات  كاملة من  البحث والتحقيق” وأنه يأتي في إطار سلسلة وثائقيات من إخراجه. تم إنجازها  بمناسبة ستينية الثورة التحريرية. وشهدت سهرة أول أمس الجمعة عرض عملين وثائقيين من هذه السلسلة هما “transmissions Les ” و”Les immortelles” حيث تطرق الأول للدور الحيوي للمالغ داخل  الجزائر وخارجها بينما كرم الثاني مسار النساء المجاهدات اللواتي التحقن بها   بعد تأسيسها. للتذكير درس أمين قيس السينما بفرنسا وكندا وهو من مواليد الجزائر سنة 1942 ويعيش بالولايات المتحدة الأمريكية وفي رصيده عدد من الأعمال على غرار الروائي  الطويل  “قضية رجال” (2008) والفيلم التلفزيوني “شوارع الجزائر” (2002).

ق/ث

 

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق