أخبار الجنوب

انطلاقة محتشمة للحملة الانتخابية بأدراروالكل يخفي أوراقه إلي أواخر أيامها

تفاعل 6 قوائم بنشر الملصقات من أصل 18 قائمة

انطلاقة محتشمة  للحملة الانتخابية بأدراروالكل يخفي أوراقه إلي أواخر أيامها

انطلقت أمس مجريات الحملة الانتخابية بولاية ادرار الخاصة بالانتخابات التشريعية القادمة ل4 ماي في ظروف حسنة، من قبل 18 قائمة مشاركة  منهم 3 قوائم حرة في حراك جواري لكنها محتشمة جراء عدم تنظيم تجمعات شعبية معتمدة على اللقاءات الجوارية،  إلا متصدر قائمة تاج المرشح دلالي حسين قام بتنظيم تجمع شعبي بالمركز الثقافي بمسقط رأسه ببرج باجي مختار، أين رافع بضرورة التصويت بقوة يوم 4ماي لأجل تأمين حدودنا  والإسهام في التنمية بهدف رفع الغبن عن المواطن في مناطق الحدود. كما نظمت أيضا السيدة مريم بن ديبة متصدرة قائمة الحركة الشعبية الجزائرية تجمعا شعبيا ببلدية تسابيت حيث دعت الشباب والمرأة بالخروج بقوة للتصويت، بغية الحفاظ على المكتسبات كما رافعت لو تفوز بمقعد في البرلمان سوف تسهب بقوة في رفع انشغالات السكان بكل إخلاص، كما قامت في اليوم الأول من الحملة 6 تشكيلات سياسية من أصل 18 قائمة باستغلال مواقع الإشهار وتلصيق ملصقاتها في عدة أماكن خاصة في مدينة ادرار، حيث لوحظ تجمع المواطنين لملاحظتها بكل عناية أما بقية الأحزاب لم تنجز ملصقاتها بعد اين اعتمدت على العمل الجواري وأنشطة بمقراتها وحسب تصريح بعض مدراء الحملة الانتخابية أن البداية دوما تكون بطيئة وترقب شديد بعدم كشف كل الأوراق في البداية،بل تشتد الحملة في الأيام الأخيرة من أيامها وحسب مصدر من حزب حركة مجتمع السلم،أن السيد مقري عبد الرزاق رئيس الحركة سوف يكون ايام 12/13 افريل في منطقة أولف ومدينة أدرار لتنشيط تجمع شعبي، بناءً على الطلب المقدم أمس إلي مديرية التنظيم والشؤون العامة. كما عرفت جل القوائم بولايةأدرار التوجه إلي مواقع التواصل الاجتماعي لنشر ملصقاتها وتبقى الأيام المتتالية للحملة كفيلة بمعرفة كل الشعارات والبرامج التي تعتمدها القوائم المشاركة لاقتناع الهيئة الناخبة، والتي سبقها حزب جبهة التحرير الوطني، بإطلاق شعار معا لمواصلة التنمية المحلية  فيما اعتمد أحزاب أخرى على شعارات وطنية والكل ينتظر رؤساء الأحزاب الوطنية النزول بأدرار لتنشيط تجمعات شعبية كبيرة يُنتظر منها كسب أكثر ثقة المواطنين للتصويت لصالحهم

 

3قوائم حرة في سباق نحو البرلمان

 المراهنة على الوعاء الانتخابيبمسقط رأسهم

دخلت 3 قوائم حرة لخوض غمار التشريعيات بولاية ادرار خاصة بانتخابات 4 ماي القادم، من أصل 18 قائمة لتنافس على احد المقاعد الخمسة. حيث يوجد بدائرة أولف التي تبعد عن عاصمة الولاية أدرار ب270 كلم /  2 قائمتان حرتان  يترأسهما شخصان من نفس المنطقة بالإضافة إلي قائمة حرة أخرى من منطقة اوقروت التي تبعد عن أدرار ب130 كلم، كلهم يأملون ان يستثمروامن الوعاء الانتخابي لمدينة مسقط رأسهم حاملين في برامجهم أفكارا للتغيير وإعطاء البديل معتمدين على إمكانياتهم الخاصة. حيث داخلو في اليوم الأول من الحملة الانتخابية بتنظيم عمل جواري لفائدة سكان مسقط رأسهم وكلهم ثقة في إقناع الهيئة الناخبة عبر جميع مناطق الولاية لأنه حسب الملاحظين للشأن السياسي بان قائمتين حرتين من نفس المنطقة لم تأت بثمارها بل يؤدي إلي تشتت الأصوات لان الإجماع لم يتم فيما بينهم ،عكس ما كان في السابق بمنطقة أولف دخلت بقائمة حرة واحدة وتحصلت على مقعد في البرلمان

قائمتان تتصدرهما نساء في المعركة لكسب ثقة المواطن

لأول مرة تدخل امرأتان متصدرتان قائمتين لخوض غمار الانتخابات التشريعية بولاية ادرار بغية المشاركة السياسية،فيتنافس على احد المقاعد الخمسة  المخصصة هما السيدة مريم بن ديبة التي تصدرت قائمة حزب الحركة الشعبية الجزائرية والسيدة عبد الله آمال تتصدر قائمة حزب  الحكم الراشد ،  عازمتانالدخول إلي معركة لكسب ثقة المواطن في هذه الانتخابات المرتقبة يوم 4 ماي… مما يعكس النضج السياسي لدى المرأة في الجنوب حيث تعتبر مريم بن ديبة ناشطة جمعوية وهي تترأس الحزب بالولاية، وكانت لها مشاركة من قبل في التشريعيات الماضية لكن لم يسعفها الحظ في مواصلة المشوار أين أعادت الكرة هذه المرة بغية طرح أفكارها وبرامجها أمام الهيئة الناخبة، للظفر بمقعد برلماني  آما السيدة عبد الله آمال هي امرأة مسيرة لمؤسسة خاصة، لأول مرة تطرق أبواب السياسة هي الاخرى تريد  كسب تجربة جديدة في الانتخابات البرلمانية وتطمح الي دخول قبة البرلمان. هما اليوم، سطرتا وبرامج للحملة الانتخابية لأجل إقناع المواطن والمرافعة والدفاع عن أفكارهما….. ويبقى النشاطالميداني يحدد قوة التنافس في ل 18 قائمة المشاركة على  خمس مقاعد…

بوشريفي بلقاسم

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق