D أخبار اليوم

وضع الملاعب تحت تصرف المترشحين

الداخلية تتوعد مستعملي “الشكارة” أو السب والشتم

وضع الملاعب تحت تصرف المترشحين

تيزي وزو ملعب أول نوفمبر

انطلقت أمس غمار الحملة الانتخابية التي يتسابق فيها  ممثلو1000قائمة من 50حزبا و 3 تحالفات حزبية إضافة إلى القوائم الحرة و ذلك لاستمالة أصوات الناخبين و إقناعهم بمختلف البرامج الانتخابية. تحسبا لتشريعيات الـ4 ماي القادم.

وقد تم في هذا الصدد تخصيص فضاءات خاصة بإشهار القوائم  و قاعات لتنظيم التجمعات عبر كل ولايات الوطن. كما تم  تجنيد وسائل الإعلام لتغطية  هذا العرس الانتخابي بكل موضوعية .

و البارز هذه المرة  هو تنظيم الانتخابات التشريعية  في ظل التعديلات  التي كرست آلية لضمان نزاهتها و حيادها، تتمثل في اللجنة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات.

و قد جدد رئيسها عبد الوهاب دربال على أمواج القناة الأولى،  الالتزام بضمان  الحياد و النزاهة لهذا الاقتراع قائلا “نحن حلفاء الإدارة و الأحزاب و وسائل الإعلام التي تنشط بنزاهة و أعداء بالمقابل لكل واحد يرغب في التزوير”

كما أوضح بأن الهيئة لها صلاحية إرسال من يمثلها في التجمعات الشعبية،  التي تنظمها الأحزاب خلال الحملة من أجل المتابعة القانونية للخطاب السياسي .

وزير الداخلية و الجماعات المحلية  نورالدين بدوي، أشار من جهته  إلى أن الحملة الانتخابية التي تنتهي يوم 30أفريل تم فيها  اتخاذ كل التدابير، بالتواصل مع  البلديات عبرمختلف ولايات الوطن، بغرض توفير الإمكانيات الضرورية من  تحضير للملاعب و الفضاءات  التي ستوضع تحت تصرف المترشحين .

كما دعا وزير العدل حافظ الأختام  الطيب لوح في تصريح للقناة الأولى، إلى مشاركة قوية في الاستحقاقات القادمة  وإلى   أخلقة الخطاب و ابتعاده عن السب و الشتم،  خلال عمر هذه الحملة الانتخابية على اعتبارأن  القانون لا يسمح باستعمال المال أو أي شيء آخر من شأنه التشويه أو التأثير على العملية الانتخابية .

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق