B الواجهة

تسطير هدف لرفع إنتاج شعبة تربية المائيات إلى 17 ألف طن في 2017

 سطرت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري هدفا لرفع إنتاج شعبة تربية المائيات بشكل معتبر إلى 17 ألف طن في 2017 وهذا أساسلتطوير تربية الأسماك في أحواض السقي الفلاحي، حسب مسؤول بالوزارةويأتي الهدف المسطر لسنة 2017 على أساس التزامات مدراء الصيد الولائيين وكذا على برامج العمل والاستثمارات المقررة للعام الجاري، يقول ذات المتحدث.  و يركز القطاع خلال السنة الجارية على تطوير عمليات تربية الأسماك المدمجة مع النشاط الفلاحي، في إطار ما يعرف ب: “برنامج تطوير الصيد وتربية المائيات القارية” وذلك من خلال تسطير برنامج لإنشاء 13 ألف حوض سقي مدمج على المدى الطويل, يؤكد أوسعيد. وأفاد ذات المسؤول, أن هذا البرنامج قد يمتد الى ما بعد 2030.وبرمج في هذا الاطار مشروع لإدماج 2000  حوض موجه للسقي في مجال تربية الأسماك المدمجة مع الفلاحة خلال 2017 مقابل إدماج 248 حوض سقي في تربية المائيات في 2016.

وفي توضيحه لمزايا نشاط تربية المائيات في أحواض السقي يؤكد المتحدث أن الأبحاث والدراسات تؤكد ان المياه المستخدمة في تربية الاسماك وفي ذات الوقت لري المحاصيل تعد غنية جدا بالمواد العضوية الطبيعية ما سيسمح بتحسين مردودية الانتاج الفلاحي.

في هذا الإطار تعمل الوزارة على تكثيف التكوين لفائدة الفلاحين والصيادين على السواء،لإدماجهم في هذا النشاط ومنح الفلاحين صغار الاسماك والاعلاف مجانا.  وتم الى غاية جانفي الماضي تكوين أزيد من 300 فلاح و200 صياد في أدرار وعين صالح وبشار وغرداية وتمنراست وبسكرة وتقرتوورقلة وايليزي والوادي.وخلال 2015 و2016 استفادت بعثة مكونة من 40 مستثمرا جلهم من الجنوب الجزائري، من تكوين في الصين حول كيفيات تربية المائيات في الأحواض.  وضمن مخطط  تطوير الاستثمار في قطاع الصيد و تربية المائيات “أكواباش”, تم استحداث 25 مزرعة لتربية المائيات حتى نهاية 2016, منها 18 لتربية المائيات في البحر و7 لتربية المائيات في المياه العذبة, مقابل 13 مزرعة في 2014, حسب السيد أوسعيد.

ويعرف نشاط تربية المائيات في البحر -وفقا لنفس المسؤول- ” بعض التطور بحيث ان عدد المشاريع التي تدخل في الانتاج تزداد بمعدل 3 الى 5 مشاريع في السنة” ، مؤكدا أن الوزارة وافقت على 130 ملفا تم إيداعه من طرف مستثمرين,  وهو ما يؤكد  أن “مجال تربية المائيات يعرف إقبالا هاما”.ولفت اوسعيد الى التحفيزات والامتيازات الجديدة الموفرة للفلاحين في مجال تربية المائيات في إطار برنامج الدعم التقني لتربية المائيات، المسير من طرف منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “الفاو”، لاسيما في تسهيل الحصول على القروض من أجل ممارسة النشاط.وبخصوص مشاريع الشراكة مع الكوريين, أكد المدير  أنه يتم العمل حاليا الإعداد لمخطط توجيهي بعيد المدى لقطاع الصيد البحري وتربية المائيات، لافتا الى وجود برنامج تعاون ثنائي سمح للطرف الجزائري باقتناء تجهيزات مختلفة، مع الاستفادة من دراسات الدعم التقني لمناطق تربية المائيات البحرية والقارية, وعمليات جرد للسدود والحواجز المائية من أجل تقييم الثروة.

ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق