Eأخبار الساعة

شتات الإسلاميين يلتئم تحت عباءة تحالفين

جماعة جاب الله وجماعة مقري بقوائم موحدة في التشريعيات

 شتات الإسلاميين يلتئم تحت عباءة تحالفين

انتخابات

أفرز المشهد السياسي تحالفين جديدين بين تيارين محسوبين على الأحزاب الإسلامية، تحسبا للمشاركة في التشريعيات المزمع تنظيمها شهر افريل المقبل، حيث غذى التنافس حركة مجتمع السلم وجبهة العدالة والتنمية لضم أحزاب من تيارهما تحت لوائهما.

ووافقت مجالس الشورى، لثلاثة أحزاب إسلامية، بالإجماع على ترسيم ميثاق التحالف الوحدوي والدخول بقوائم موحدة  في الانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها ربيع العام الجاري، من جهته وافق مجلس الشورى لحركة مجتمع السلم، أكبر حزب إسلامي في الجزائر، بالإجماع على ترسيم ورقة الوحدة مع جبهة التغيير، التي يقودها الوزير السابق عبد المجيد مناصرة، وبذلك ستدخل حركة ” حمس ” وجبهة التغيير بقوائم موحدة.

و هذا التحالف،شكل انتصارا مهمًا لرئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، الذي يواجه ضغوطات خفية كبيرة من طرف تيار سلفه في الحزب أبي جرة السلطاني وعبد الرحمان سعيدي، اللذين يسعيان جاهدين إلى إعادة الحركة إلى أحضان السلطة وثمّن القيادي في حركة مجتمع السلم، ناصر حمدادوش، على هذا التحالف قائلاً “إن  الصراعات والانشقاقات التي عرفتها حركة مجتمع السلم في الأعوام الأخيرة قد أضرت بها كثيرًا وأضرت بمصداقيتها أمام الرأي العام “.وفي التوقيت والتاريخ نفسه، وافق كل من مجلس شورى حركة النهضة والعدالة والتنمية على انضمام حركة البناء الوطني التي يقودها مصطفى بلمهدي إلى التحالف الاندماجي الذي أعلن عن ميلاده منذ أسبوعين، وقالت جبهة العدالة والتنمية، “إن العمل الوحدوي فريضة شرعية وحتمية واقعية وخيار استراتيجي أملته واجبات حماية الجزائر من التحرشات الأجنبية وانعكاسات التطرف والفساد، وتعميق وإحياء قيم الأول من نوفمبر في حياة الأجيال الجديدة”.

وثمنت التشكيلة السياسية التي يقودها الشيخ عبد الله جاب الله، قرار الأحزاب المشكلة لهذا الاتحاد، استعدادها للتعاون والتنسيق مع كل مكونات الساحة السياسية بما يخدم مصلحة الجزائر ويضمن لشعبها المكانة اللائقة بين مختلف الشعوب. كما أرادها الشهداء والمخلصون من أبناء هذه الأمة، ووصف زعيم جبهة العدالة والتنمية، عبد الله جاب الله، هذا التحالف بالخطوة التي تتجاوز التشريعيات وتطمح لتحقيق حلمه القديم المتجدد “مدرسة الإخوان”.

وذكر أن هذا التحالف ليس الغرض منه الاستحقاقات المقبلة التي تعد عنصرًا ثانويًا في تكتل يراد منه تجسيد مدرسة الإخوان في الجزائر، وهو الحلم الذي ناضلت من أجله طيلة 40 عامًا”، ويرى متتبعون للشأن السياسي في الجزائر، أن قرار الاندماج والتحالف بين حركة النهضة جبهة العدالة والتنمية وحركة البناء الوطني من جهة وحركة حمس وجبهة التغيير من جهة أخرى، تمخض بعد تأكد الأحزاب الإسلامية باستحالة استمراراها في المشهد السياسي الحالي وهي منقسمة، وأصبحت مرغمة على التكتل من جديد، خشية من الاختفاء من الساحة.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق