B الواجهة

الجزائر تؤكد سعيها لإطلاق حوار مباشر بين الفرقاء الليبيين

فيما أكد السراج أن زيارته تندرج في إطار التشاور المستمر بين البلدين”

الجزائر تؤكد سعيها لإطلاق حوار مباشر بين الفرقاء الليبيين

 

السيد عبد القادر مساهل وزير منتدب لدى وزير الشؤون الخارجية مكلف بالشؤون المغاربية و الافريقية
السيد عبد القادر مساهل وزير منتدب لدى وزير الشؤون الخارجية مكلف بالشؤون المغاربية
و الافريقية

قال عبد القادر مساهل  وزير الشؤون المغاربية والأفريقية والعربية، إن الجزائر تسعى من خلال استقبال شخصيات ليبية، خلال الأشهر الأخيرة، إلى إطلاق حوار مباشر بين مختلف فرقاء الأزمةوأضاف مساهل في تصريحات رسمية، أن الجزائر تعمل من أجل إقامة حوار مباشر بين الليبيين يسمح لهم باختيار مستقبلهم، كما أنها تعمل من أجل تضافر كل الجهود الدولية لمرافقة الليبيين للخروج من الأزمة

وبوتيرة شبه متواصلة، تستقبل الجزائروفودًا رسمية وسياسية ليبية من مختلف التوجهات والانتماءات والمناطق، في إطار وساطات لحلحلة الأزمة بالتنسيق مع البعثة الأممية هناك بقيادة مارتن كوبلر ونهاية الشهر الماضي، قام عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، بزيارة للجزائر دامت يومين بحث خلالهما الوضع في بلده، كما زارها المشير خليفة حفتر الأحد الماضي لأول مرة منذ اندلاع الأزمة في بلاده، وحسب  مساهل فإن الجزائر ستستقبل  اليوم الاثنين 26/12/2016فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي إلى جانب شخصيات ليبية أخرى خلال الأسابيع المقبلة.

وتعد زيارة السراج الثانية من نوعها في ظرف 3 أشهر للجزائر؛ حيث سبق أن زارها في أكتوبر الماضي؛ لبحث آخر تطورات الوضع في بلاده وتابع مساهل: “هذا البلد الجار، يعرف منذ عدة سنوات أزمة خطيرة قد تؤدي إلى انحرافات في حالة غياب مسار شامل حقيقي وأضاف: “من البديهي أن الجزائر لا يمكنها أن تبقى غير مكترثة باعتبار أن ليبيا بلد جار نتقاسم معه حدودا شاسعة وتاريخا وثقافة وجوارا؛ لذلك تقوم الجزائر منذ مدة بجهود لا تتناقض مع مبادرة الأمم المتحدة؛ حيث تسعى إلى إيجاد حل سياسي يحفظ وحدة ليبيا وسيادتها.وتعتبر الجزائر التي تربطها حدود برية يقارب طولها 1000 كلم، الوضع في هذا البلد ضمن نطاق أمنها القومي، وتبذل جهودا لحل الأزمة دون إقصاء لأي طرف، وفقا لتصريحات رسمية متواترة.

وفي كل اللقاءات مع المسؤولين والشخصيات الليبية، يؤكد الرسميون في الجزائر أنه لا بديل عن الحل السياسي للأزمة عبر حوار بين الليبيين أنفسهم والذي من شأنه حفظ وحدة وسيادة هذا البلد.

من جهته أكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية, فايز السراج, أن زيارته للجزائر تندرج في إطار “التشاور المستمر والمتكرر” بين البلدين  للتوصل إلى “إيجاد حل إيجابي” للأزمة التي تعيشها ليبيا حاليا .وذكر السراج في تصريح له بالقاعة الشرفية لدى وصوله الى مطار هواري بومدين الدولي بالدور”الفعال والمستمر” للجزائر  وذلك بدعمها لحكومة الوفاق الوطني  الليبية من أجل “حلحلة بعض الاختلالات التي يمر بها الوضع  في ليبيا ” .وأوضح السيد السراج أنه سيتطرق خلال هذه الزيارة الى عدة ملفات مع المسؤولين الجزائريين، تهدف إلى “تعزيز ودعم التعاون الثنائي “بين البلدين في مختلف المجالات . وكان في استقبال فايز السراج لدى وصوله الى مطار هواري بومدين الدولي, الوزير الأول, عبد المالك سلال ووزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل.وسيتطرق السراج خلال هذه الزيارة الى تطورات الوضع و الجهود المبذولة في إطار التسوية السياسية للأزمة، التي يعيشها هذا البلد.  كما ستسمح هذه الزيارة بتجديد موقف الجزائر الثابت الذي يدعم ديناميكية السلم المباشر فيها في هذا البلد، و القائمة على الحل السياسي والحوار الشامل والمصالحة الوطنية، في ظل احترام السيادة الوطنية لليبيا.

لمياء سمارة

 

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق