ثقافة و أدب

من تنظيم فوج شباب لأجل القدس بجامعة حمه لخضر بالوادي ندوة تحسيسية حول المخاطر التي تهدد المسجد الأقصى

نظم  فوج شباب لأجل القدس بجامعة الشهيد حمه لخضر بالوادي الخميس الماضي ندوة  تحت شعار “مخاطر تهدد المسجد الأقصى”  بقاعة المحاضرات المرحوم الإعلامي العيد التبسي  لإحياء قضية الأمة هي القضية الفلسطينية  وهذه بعض  انطباعات  المشاركين فيها :

الأستاذخالد الشريف من فلسطين

أستاذنا قدمت مداخلة وكانت عندك كثير من النقاط هل لك أن تذكر لنا أهمها

– خالد الشريف:أهم الروابط ما بين الشعب الفلسطيني والشعب الجزائري ، إذا أردنا أن نفصل في المسألة باعتبار أن هناك روابط عامة مثل رابط الدين واللغة العربية ورابط التاريخ ورابط التاريخ المشترك ورابط مناخ البحر الأبيض المتوسط ، هذه بالنسبة للروابط العامة أما الروابط الخاصة فهناك طبيعة الشخصية الجزائرية والشخصية الفلسطينية من ناحية قوة الشخصية ، من ناحية الاصرار على الحق ، من ناحية قوة المرأة ودورها الفاعل  في المجتمع، من ناحية الاحتكاك مع الشخصية السلبية هي الشخصية اليهودية من ناحية المكر والدهاء والخبث الذي تتميز به هذه الشخصية ، فقد احتك الشعب الجزائري سابقا والآن الشعب الفلسطيني يحتك في هذا الأمر ، ثم فصلنا في قضية مهمة جدا وهي قضية الاحتلال، فالشعب الجزائري ابتلي بالاحتلال الفرنسي وهذا هو الشعب الفلسطيني يعيش هذا الابتلاء  مع الاحتلال الصهيوني.

أنت تعرف في الجامعة  يفترض أن تكونآمال الأمة ، في رأيكمماذا يمكن أن تقدم الجامعات سواء كان في  الجزائر وغيرها من الدول العربية و الاسلامية؟

– الجامعات تحتوي على الشباب والشباب هم عنصر التغيير والرسول صلى الله عليه وسلم يقول ” نصرت بالشباب” ، القضية المهمة التي تحتاجها الجامعات هي قضية الانتقال في الطالب من مرحلة البعد الأكاديمي إلى مرحلة  بعد الوعي العام ، هذا ما أتمناه في الجامعات ، فالجامعات تأخذ الزخم  الأكاديمي العلمي  من المحاضرات ، الدروس ، الاختبارات ، التقويم …. إلخ وتنسى قضية مهمة جدا وهي قضية الثقافة العامة والوعي العام ، بما يدور حوله من خطط ومشاريع استراتيجية ومكر خارجي، استهداف خارجي ، استهداف محلي ، أتمنى أن تنتقل النشاطات اللامنهجية مثل هذا النشاط الذي نحن فيه للطالب من البعد الأكاديمي  العلمي البحت إلى بعد استراتيجي في الثقافة العامة،  لتكون عنده شخصية  قابلة لتصنع مستقبلا زاهر  للأمة العربية والاسلامية إن شاء الله.

الأستاذ علي حلواجي:

في البداية  نشكر هؤلاء  الطلبة  الذين قاموا بهذا النشاط  ، وفي الحقيقة الشيء الذي يمكن أن يقال في هذه المناسبة، ، إننا نبشر الأمة بخير، هذا الخير يكمن في أنها تملك ذخرا يتمثل في هؤلاء الشباب الفاهم الشباب العارف .. شباب الحي ، الشباب اليقظ الذي يشعر بقضايا أمته ، على قلتهم  على كل حال ولكن نسأل الله سبحانه وتعالى  أن يبارك فيهم والأمة سيكون مستقبلها خير بإذن الله عز وجل بهؤلاء الشباب وهذه الطاقة الفاعلة.

السيد إسلام فقير/عضو المكتب الوطني لرابطة شباب  لأجل القدس

هذا النشاط لاستهداف أهم شريحة في المجتمع وهي شريحة الشباب وخاصة شريحة الطلبة ، الشريحة التي  نرجو أن تكون  شريحة واعية خادمة لقضايا الأمة ، هذا النشاط هدفه إيقاظ الهمم واستنهاضها  لخدمة قضية بيت المقدس، والتنبيه  حول ما يدور من مخططات يهودية حوله وخطوة أولى نحو  تفعيل المجتمع لصناعة رد الفعل على ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك  من مخططات صهيونية  رد فعل مناسب لقدسية هذا المكان  وكذلك مناسب لمكانة هذه الأمة بين الأمم كما خصها الله سبحانه وتعالى.

السيد محمد برطي:

نبرز شيئا واحدا  نعمل من أجل قضية عادلة مبناها  أن النبي صلى الله عليه وسلم أبرز لنا مكانتها وبشرنا بفتحها وأمرنا بالعمل من أجل ذلك وصار بعد ذلك صحابته يفتحون المسجد الأقصى المبارك ويحررون هذه الأرض  فكان منهم من  الصحابة و كان من غيرهم ، حتى أن المسجد الأقصى المبارك أصبح هو ميزان هذه الأمة وبوصلتها ، فإذا كان  المسجد الأقصى في حوزة المسلمين   فالأمة بخير ، وإذا كان المسجد الأقصى في  غير أيدي المسلمين  فالأمة تحتاج أن تنهض وأن تصحوا من غفلتها  فنسأل الله أن يكتب التحرير على أيدينا إن لم يكن على أيدينا فبجهدنا.

السيد محمد أبو الجزر/  فلسطيني من غزة ومقيم في الجزائر:

تحدثت في البداية عن  رابط بين الشعب الفلسطيني والشعب الجزائري وأردت من خلال مداخلتي  أن أتحدث عن الباعث العقدي  الذي  يحرك كل  إنسان مسلم على هذه الأرض  اتجاه قضية فلسطين ،  حتى نخرج من الإطار القومي  وحصر قضية فلسطين في الفلسطينيين  أنفسهم  وبما أن هذه القضية هي قضية الأمة  ووجب على  الامة أن تجعلها في صدارة اهتماماتها انطلاقا من استنباطات تحدثت فيها من كلام الله سبحانه وتعالى وبعض الأحاديث التي تتحدث عن فضائل بيت المقدس وتحفز المسلمين كافة في بقاع الأرض أن يولوا اهتماهم بهذه الأرض وأن يجعلوها  قبلة في حياتهم.

– آمنة بوصبيع/عضو في رابطة شباب لأجل القدس فوج الوادي

قمنا بهذه الندوة من أجل نشر بعض الأفكار  لدى الطلبة الجامعيين حتىيغيروا قليلا من أفكارهم السلبية اتجاه القضية واتجاه القدس، فهناك برنامج سنوي للرابطة .

السيد/ فقير عبد القادر:رئيس الفوج بالوادي

نحن كتنظيم طلابي  نتواجد في جامعة حمه لخضر نعمل لعدة أهداف، أولا مصلحة الطالب وهدفنا الثاني رفع المستوى الموجود في الجامعة، هاته اللفتات التي نعتبرها مفيدة  وثقافية وعلمية  ونوعية ، وأعضاء رابطة شباب لأجل القدس فوج الوادي شرفونا، فأقاموا معرضا  حول القضية الفلسطينية ، واستدعوا أساتذة من فلسطين،ونحن  كتنظيم  نقول بأن الشعب الجزائري  ككلمع فلسطين ظالمة أو مظلومة.

محمد علي

 

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق