دولي

حسب الغارديان : تقرير يكشف عن محادثات سرية بين أنقرة وطهران حول سوريا

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن تركيا وإيران عقدتا محادثات في 2013 و2016 حول سوريا لكن من دون التوصل إلى اتفاق، مشيرة إلى أن مجموعة الأزمات الدولية نشرت امس  الثلاثاء تقريراً حول هذه المحادثات يستند إلى مقابلات مع مسؤولين كبار في كلا البلدين وبحسب التقرير فإن “أنقرة وطهران عقدتا في سبتمبر 2013 أي بعد ثلاثة أشهر من انتخاب الرئيس حسن روحاني محادثات عبر وزيري خارجيتيهما محمد جواد ظريف وأحمد دواود أوغلو قدمت خلالها طهران اقتراحاً جرى إعداده بالتشاور مع قائد فيلق القدس قاسم سليماني يتضمن وقفاً لإطلاق النار وتشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات تحت رقابة الأمم المتحدة

وقال التقرير إن هذه الخطة كانت موضع جولات دبلوماسية مكوكية لكنها انهارت بسبب الخلاف على مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد. وينقل التقرير عن وزير الخارجية الإيراني قوله “اتفقنا على كل التفاصيل باستثناء بند واحد في المرحلة الأخيرة من الخطة والتي تدعو إلى إجراء انتخابات تحت رقابة الأمم المتحدة. لقد أراد الأتراك منع الأسد من الترشح” مضيفاً أنه لفت إلى أن “هذه المسألة يجب ألا تكون مصدر قلق في ظل انتخابات تجري تحت رقابة دولية وخصوصاً إذا كان الأسد كما يقول الأتراك لديه سجل مروّع وشعبيته صغيرة. لكن داود أوغلو رفض ولم تؤد جهودنا إلى أي نتيجة”.

واجتماع روسي – تركي بشأن حلب

أعلن مسؤول تركي كبير، إن مسؤولين من بلده وروسيا سيعقدون اجتماعًا  اليوم الأربعاء 14/12/2016، في تركيا، لتقييم الوضع في حلب السورية وذلك بعد أن سيطر الجيش السوري وحلفاؤه بالكامل على أحياء انسحب منها مقاتلو المعارضة.

وقال المسؤول في تصريح صحفي  امس الثلاثاء، إن “الاجتماع سيبحث في احتمال فتح ممر لخروج المقاتلين والمدنيين والتوصل إلى وقف لإطلاق النار”.

وأضاف أن “تركيا تواصل جهودها مع الولايات المتحدة وكذلك مع إيران والاتحاد الأوروبي ودول خليجية للعمل على إجلاء مقاتلي المعارضة من حلب”، بحسب “رويترز”.

وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، قال في وقت سابق من  امس الثلاثاء، إن “تركيا ستكثف محادثاتها مع روسيا ودول أخرى بشأن مدينة حلب السورية”، مضيفًا أن “هناك حاجة لاتفاق لوقف إطلاق النار من أجل السماح بإجلاء المدنيين”.

 

ق .د

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق