ثقافة و أدب

تحتضنها دار الثقافة «ولد عبد الرحمن كاكي« الطبعة الثالثة من بانوراما الفيلم الثوري و الوثائقي تنطلق نوفمبر القادم بمستغانم

تحتضن دار الثقافة ولد عبدالرحمن كاكي بولاية مستغانم وعلى مدار 05 أيام من شهر نوفمبر القادم فعاليات الطبعة الثالثة لبانوراما الفيلم الثوري والوثائقي، بمشاركة العديد من الأعمال السينمائية التي تجسد ثورة التحرير المجيدة .
ستعرف التظاهرة الفنية، حضور نخبة من الوجوه الفنية السينمائية على غرار المخرج أحمد راشدي عن فيلمه «كريم بلقاسم»، لطفي بوشوشي عن «فيلمه البئر»، بلقاسم حجاج عن فيلمه« القطرة 1982»، السعيد ولد خليفة عن فيلمه« زبانة»، الحاج علي مناد عن فيلم «البطل المجهول»، محمد حازورلي عن فيلمه «الدخلاء»، و المخرج مصطفى بن عبد الرحمان عن فيلمه «سد بني بهدل»، السعيد عولمي عن فيلمه «العودة»، و المخرج جودات قسومة عن فيلمه «توقعوا أوليفييه..»، و المخرج غوثي بن ددوش عن فيلمه «البحر 1969»،و المخرج شريف عقون عن فيلمه «نهايةالجن»، إضافة إلى الحضور المميز للناقد السينمائي احمد بجاوي كمحاضر و ذلك بإلقاء محاضرة تحت عنوان «الثورة الجزائرية في السينما العالمية »…
تتخلل هذه الطبعة تنظيم ندوات فكرية و إلقاء محاضرا ت من قبل مختصين في عالم السينما، إلى جانب تنظيم ورشات للتصوير في الهواء الطلق، والقيام بزيارات ميدانية إلى مختلف المواقع الأثرية التي تزخربها الولاية
المدير الفني للبانوراما يكشف:
الدورة الثالثة من بانوراما الفيلم الثوري والوثائقي تستضيف أحدث الأفلام الثورية لكبار مخرجي الجزائر
كشفت إدارة بانوراما الفيلم الثوري و الوثائقي بمستغانم، برئاسة الفنان حليم رحموني، بأن مستغانم ستكون عاصمة السينما الثورية…. و الآن هي تتأهب ابتداء من 03 نوفمبر القادم لاحتضان الطبعة الثالثة لبانوراما الفيلم الثوري و الوثائقي،الحدث الذي سيتوجها “عاصمة للسينما الثورية الجزائرية ” على مدى خمسة أيام متتالية .
تحوّلت بانوراما الفيلم الثوري و الوثائقي بمستغانم منذ انطلاقته عام 2012 إلى موعد، لا يمكن تفويته لكلّ محبي ومتتبّعي السينما لا سيما الثورية في الجزائر. ….وفي دورته الـ03 هذا العام، يريد المهرجان أن يحافظ على مكانته من بين أبرز المهرجانات الجزائرية، ليكون منصة للمواهب القديمة والجديدة، إلى جانب أفلام ثورية متميزة، وذلك عبر تقديم مجموعة من الأفلام الثورية.
التنظيم لمثل هذه الأيام يقول الاستاذ حليم رحموني، أنها تأتي ضمن أهداف هذه البانورما، و هي النهوض بالسينما الجزائرية الثورية و الكشف عن مواهب جديدة، و منحها فرصة التألق و التعلّم من المخرجين الكبار و ربط جيل الثورة بجيل الاستقلال.
حيث وعد الجميع جمهور السينما في مستغانم و الجزائر بوجبة سينمائية حافلة ،من خلال الدورة 03 لبانوراما الفيلم الثوري و الوثائقي والذي تنطلق فعالياته في 03 نوفمبر بدار الثقافة ولد عبد الرحمان كاكي برعاية وزارة الثقافة، و تحت إشراف السيد والي الولاية .
و تحتوي هذه الطبعة من بانوراما الفيلم الثوري و الوثائقي بمستغانم التي يتراسها السيد حليم رحموني، برنامجا متنوعا يضم عدة افلام ثورية و وثائقية لمخرجين جزائريين.
م ــ طــاهــر.

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق