حوارات

” سليمان جمال ” الأمين العام للاتحاد العربي “للرياضة للجميع” في حوار للتحرير هدفنا نقل المجتمعات من مجتمع الجلوس إلى مجتمع الحركة

قام يوم أمس الأستاذ” سليمان جمال ” الأمين العام للاتحاد العربي “للرياضة للجميع”بزيارة لمقر جريدة التحرير، وخلال زيارته أجرينا معه هذا الحوار.
في البداية نتشرف بزيارتك للجزائر و لمدينة الوادي ولمقر جريدة التحرير.
– يسعدني ويشرفني أن أكون في بلدي الثاني الجزائر وبدعوة كريمة من الاتحادية الجزائرية للرياضة للجميع وبدعم من وزارة الشباب والرياضة الجزائرية ، يسعدني أن أكون في مكان عزيز على قلبي وهو ولاية الوادي، وأشكركم على استقبالكم وحسن الضيافة والكرم العربي الأصيل ونتمنى أن تكون زيارة موفقة إن شاء الله.
ماهو برنامج هذه الزيارة ، هل هي زيارة تفقدية أم مجاملة ؟
– ليس مجاملة أكثر منها حب وإخاء بين الدول العربية بصفتي مصري. أولا نحن ندعم العمل العربي المشترك وندفع مسيرة الرياضة للجميع في الدول العربية في الاتحاد العربي للرياضة للجميع .ومن الحكمة الجزائرية ومن وزارة الشباب والرياضة للاتحادية الجزائرية للرياضة للجميع تشجعنا كثيرا جدا وكانت النتيجة نزولنا بولاية الوادي أهلي واخواتي، ونحن المصريون نتمنى أن ننجز مهرجانا عربيا كبيرا يكون شرفا لنا إن شاء الله المقترح كان شهرديسمبرو لظروف معينة تم تأجيله لشهرمارس .
لو رجعنا للاتحاد العربي “الرياضة للجميع”، متى تم تأسيسه وماهي أهم الدول العربية المشاركة فيه؟
-تم تأسيسه عام 1992 وكان مقره القاهرة وكانت الجمهورية الجزائرية من مؤسسي الاتحاد العربي للرياضة للجميع، حاليا وصلنا إلى 17 دولة عربية . طفرة جديدة ظهرت في الرياضة للجميع على مستوى الدول العربية وكانت بمجهود كبير جدا من الهادي مصاب رئيس الاتحادية الجزائرية للرياضة للجميع وهومن مؤسسي الاتحاد العربي، وهذا ما شجعنا كثيرا بعد ما لمسناه من نشاط متميز ، نحن نعمل في 7 مهرجانات على مستوى الجزائر تم تنفيذها في الوادي ؛ وهي مهرجانات الرياضة للجميع والتزحلق على الرمال والألعاب الصحراوية . في الحقيقة العمل مع الهادي مصاب رئيس الاتحادية الجزائرية للرياضة للجميع شجعنا جدا و نحن نتمنى بحول الله أن يكون المهرجان من أنجح المهرجانات العربية التي تتم في الوطن العربي من مجموعة العمل ، ويحدونا التعاون والحب الموجود والعطاء بدون مقابل وبدون هدف سوى النجاح للعمل العام. وأغتنم هطه الفرصة وباسم الاتحاد العربي للرياضة للجميع أتقدم بالشكر للسيد الهادي مصاب رئيس الاتحادية الجزائرية للرياضة للجميع وممثل وزارة الشباب والرياضة في الجزائرو أقدم كل الشكر إلى جميع الأعضاء المتعاونين مع السعيد الهادم في كل الولايات.
لو رجعنا إلى شعار الاتحاد “الرياضة للجميع” ،فما المقصود به؟
– الهدف هو نشر الفكر وثقافة الرياضة للجميع في المجتمع العربي بشكل عام ، نحن هدفنا نقل المجتمعات ونقل الأفراد من مجتمعات الجلوس إلى مجتمعات الحركة و الدعم العربي المشترك.. لاحظنا بعض المشاكل التي تتم في الألعاب التنافسية ونحن ضد التعصب وضد العنف.و كاتحاد عربي يهدف إلى الأخوة والمساواة والعلاقات الطيبة بين الشعوب العربية إلى حد كبير نلمس فيه الأنشطة التنافسية التي تؤدي إلى الصدمات قد تسبب مشاكل بين الدول .الرياضة للجميع تقيم الأخوة بين العرب في كل الدول العربية وهدفنا نقل المجتمعات من مجتمع الجلوس إلى مجتمع الحركة .. الرياضة تهتم بالمواطن و نحن نهتم بالندوات العلمية و المؤتمرات العلمية والاحتفالات والمهرجانات الرياضية في الدول العربية والتي هدفها توضيح دور الرياضة. ممارسة الرياضة تمنع الأمراض ولها دوركبير جدا في الجانب الصحي ،نحن نهتم بنشر الأفكار البناءة في اتجاه ممارسة الرياضة والأنشطة الترويحية ودورها وسط الشباب و يهمنا كثيرا انخراطهم في الرياضة على مستوى اللجنة الأولمبية الدولية . كما أن دور المرأة في ممارسة الرياضة مهم أيضا ةغم بعض التحفظات لكن الأم هي التي تدير المنزل وهي التي توقظ الأطفال كي يمارسوا الرياضة في الأندية . فلابد من اهتمام الحكومات بها، وألفت النظرالى أنه لدينا مشكلة قائمة في كثير من الدول ، فالرياضة للجميع تقود الى العدد التنافسي والاهتمام بالألعاب الشعبية لكن رياضة المجتمع و رياضة الأسرة هي رياضة للجميع ، شعار”الرياضة للجميع” طموح و لنا مشاريع قومية في كثير من الدول المتقدمة تبدأ من القمة إلى القاعدة وليس من القاعدة إلى القمة .
لقد كانت للرياضة أهمية كبيرة في زمن سابق ومازالت، وكان الشعاراليساري المطروح بعد الاستقلال في بعض الدول العربية هو بناء ملاعب بدل بناء مستشفيات ، لكن الآن نلاحظ أن هناك خللا ما في المنظومة الاجتماعية نتيجة عدة عوامل وتحديات مطروحة أماما الحكومات والشعوب. أنتم في الاتحاد وجهتم كلمة للحكومات وهي في وضع حرج نوعا ما خاصة من الناحية المادية كما تعرف، فهل من كلمة توجه لفعاليات المجتمع المدني و الجمعيات والهيئات لتحتضن مثل هذه الأفكار؟
– نتكلم عن توجهات الحكومات والمسؤولين عن الرياضة في الدول ، أقول أن الرياضة للجميع جزء من حياة المواطن وممارستها غير مكلفة على الاطلاق إلا في البدايات وذلك بإنشاء أماكن لممارسة الرياضة مع اعطاء ممشى في كل حي، ومواصفات الممشى لا يكلف الدولة أي شيء وينبغي أن تواجد معايير للكبار والصغار وذوي الاحتياجات الخاصة .
هذا وبمناسبة حضورالسيد الهادي مصاب رئيس الاتحادية الوطنية” الرياضة للجميع” ، صرح للتحرير قائلا:
نرحب بجمال سليمان في بلده الثاني الذي حضر هنا لتكوين فكرة عن المهرجان وبقي معنا حوالي أسبوع ،حيث التقينا في وزارة الشباب والرياضة وكان معنا الدكتورمحمي رئيس الاتحاد العربي ونائب رئيس الاتحاد العربي والأستاذ فاروق بن سليم .ونحن نعمل من أجل اعداد بطولة عربية ل”سكيدبول “و بطولة موازية وهي “كرة السرعة” كما في الدول الأوروبية، هذي اللعبة متاحة للجميع. وبعد ما كانت عندنا 7 مهرجانات وطنية ناجحة كلها ، سيكون لنا نشاط دولي عربي حيث نبدأ بالعربي ،كما تحدثنا على ألعاب البيئة والرياضة للجميع . فيما يخص هذا المهرجان الذي ستحتضنه الوادي فهدفه إحياء السياحة النشطة لما لاحظنا من تميز للولاية حيث يوجد ناس طيبين يعملون لرياضة العلاقات والصداقات والمحبة وهذاهو الهدف الأساسي.. كما نسعى لترويج الثقافة المحلية في كل الدول خاصة الألعاب الشعبية ،فالرياضة للجميع ليست رياضة منافسة ونحن كاتحادية وطنية الرياضة للجميع لا نحصر الرياضة في كرة القدم وإلا فهناك ممارسات رياضية مهمة مثل المشي أو الألعاب الشعبية البسيطة وهكذا نجعل كل انسان يتحرك .والرياضة للجميع تمس كل الفئات وحتى المعاقين ، وأيضا نلحظ أن جميع الفئات خاصة الشباب في حاجة للترويح .
من جانبه السيد بشير محمودي رئيس الرابطة الولائية للرياضة الجوارية بالوادي، قال:
لنا الشرف الكبير بهذه الزيارة لرئيس الاتحاد العربي للرياضة للجميع وهذا دليل على مجهوداتنا ، وبعدما كان المهرجان بسيطا جدا أصبحنا سنحتضن مهرجانا عربيا ،فهذا شرف كبير لنا. أما رئيس الاتحادية الوطنية الهادي مصاب الذي نرحب به فهو متواجد معنا تقريبا كل أسبوع وأصبح ابن المنطقة . ونجدد ترحيبنا بالجميع باسم سكان ولاية الوادي وإن شاء الله سنكون على مستوى الحدث .وبالنسبة للمهرجان الذي ستحتضنه الوادي وبالتحديد بلدية النخلة في عطلة الربيع القادم ،فالهدف منه سياحي ورياضي وهو ترويج للسياحة الصحراوية أين نجد الرمال التي يعيش فيها “الفنك” الموجود في المنطقة، وحسب علمي فالفنك “رمزالمنتخب الوطني لكرة القدم” لا يوجد إلا في الوادي وأستراليا..
حاوره/ العربي بريك
تحرير / سكينة بية

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق