D أخبار اليوم

المهاجرون الجزائريون ليسوا مصدر قلق لأوروبا

“سترادفورد” المقربة من “سي أي ايه”  

المهاجرون الجزائريون ليسوا مصدر قلق لأوروبا

أرشيف
أرشيف

أكدت أمس مؤسسة “سترادفورد” المقربة من الاستخبارات الامريكية ان طرق الهجرة بالنسبة للجزائريين عبر البحر الابيض المتوسط ليس مصدر قلق كبير لمعظم أعضاء الاتحاد الأوروبي.

و استنادا إلى الدراسة الامريكية فإن الجزائر، تعيش من ناحية أخرى، أكثر من تحدّ بسبب البطالة، على الرغم من تصنيف ألمانيا الجزائر في قائمة الدول “الآمنة” – بالنسبة لطالبي اللجوء ما يمكن من ترحيل أكثر سهولة – وهو واحد من أصعب الدول في شمال أفريقيا في زيادة التعاون بمجال الهجرة حسب تعبير التقرير.

وتتقاطع ما ذهب إليه التقرير الامريكي من عدم تشكيل هجرة الجزائريين مشكلة بالنسبة لأوروبا، مع بدء المستشارة الالمانية انغيلا ميركل جولة تستمر ثلاثة ايام تشمل مالي والنيجر المجاورتين للجزائر واثيوبيا، لتكثيف التعاون مع هذه الدول، من أجل وقف تدفق المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى اوروبا من افريقيا. وستبدأ ميركل زيارتها بمالي والنيجر، اللتين تشكلان معبرين كبيرين للراغبين في اللجوء، ثم تتوجه الى اثيوبيا حيث تزور مقر الاتحاد الافريقي في اديس ابابا.

واعلن الناطق باسمها ستيفن سيبرت ان محادثاتها مع الرئيسين المالي ابراهيم بوبكر كيتا، والنيجيري يوسف محمد، ومع رئيس الحكومة الاثيوبية هايله مريم ديسالين، ستتمحور حول “العمل المشترك الذي يتعلق بسياسة الهجرة”.

وعلى إثر جولتها، تستقبل ميركل الاربعاء في برلين الرئيس التشادي ادريس ديبي، ثم الرئيس النيجيري محمد بخاري الجمعة.

ودعت ميركل في سبتمبر إلى “ابرام” اتفاق شبيه بالاتفاق الموقع بين تركيا والاتحاد الاوروبي، “مع مصر في المقام الأول، ومع الجزائر وبلدان افريقية أخرى أيضا”.

وشددت ميركل على القول في مقابلة مع مجلة “دي تسايت” الالمانية الأسبوعية، على ان رفاهية الأفارقة “من مصلحة الالمان” وتشكل مسألة “استراتيجية بالغة الأهمية”.

لكن التحركات الالمانية جنوب الجزائر لمكافحة منافذ الهجرة تتزامن مع ارتفاع أعداد الحراقة الجزائريين خلال الأشهر الأخيرة، وأمس نجحت قوات حرس الشواطئ في إحباط محاولة هجرة غير شرعية لـ176 مهاجرا من جنسيات إفريقية مختلفة.

وأوضحت وزارة الدفاع في بيان لها، أن عناصرها ألقت القبض على 66 مهاجرا من جنسيات إفريقية مختلفة في مدينتي تلمسان وعين قزام، مضيفة أن وحدات من حرس الشواطئ بمدينة عنابة أحبطت محاولات هجرة غير شرعية لـ110 آخرين كانوا على متن قوارب.

كما تمكن حراس السواحل لمستغانم أمس من توقيف 10 مهاجرين غير شرعيين من بينهم 5 قصر بعرض البحر. وكان هؤلاء الأشخاص الذي انطلقوا من المكان المسمى “القلتة” بولاية الشلف، على متن قارب صيد مجهز بمحرك ليتم اعتراضهم بعد أن تاهوا بعرض البحر، قبالة شاطئ بحارة ببلدية أولاد بوغالم (90 كلم شرق مستغانم).

وقد قام أعوان الحماية المدنية بميناء مستغانم بتقديم الإسعافات الأولية للموقوفين الذين كانوا في حالة صدمة؛ فيما تم إجلاء أحدهم كان يعاني من ضيق في التنفس الى مصلحة الاستعجالاتبتجديت كما أشير اليه.

وسيتم تقديم الموقوفين المنحدرين من مدينة تنس (الشلف) والذين تتراوح أعمارهم بين 16 و42 سنة، إلى العدالة بتهمة الهجرة بطريقة غير قانونية وفق المصدر ذاته.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق