ثقافة و أدب

فيما طالب شباب الباهية الموهوبون في المجالين الثقافي و الفني بالاهتمام و الدعم رئيس تعاونية الإشعاع للفنون بوهران : يطالب الوزارة و السلطات المحلية بالاعتراف بقانون التعاونيات الفنية

من بين التعاونيات الثقافية و الفنية التي تريد ترك بصمات جهودها بارزة في عاصمة الغرب الجزائري، نجد ” تعاونية الإشعاع للفنون ” التي يترأسها المخرج المسرحي و الكاتب طالب محمد أمين منذ ما يزيد عن 3 سنوات، بغرض تحقيق أهداف فنية و استقطاب فئات شبانية موهوبة مولعة بالمسرح و التمثيل و الشعر وضمها لمجموعات موسيقية في أنواع مختلفة، نجد منها الأندلسي و الراي الوهراني و الراب و غيرها ، إلا أن التعاونية على لسان مؤسسها لها معاناة كبيرة كغيرها من التعاونيات الثقافية ، وما زاد الطين بلة قرار الوزارة بعدم الاعتراف بالتعاونيات الثقافية قانونيا بالرغم من أن الجريدة الرسمية نصت منذ تاريخ 28 جوان 1972، و تحديدا تحت رقم 23 – 72 بالقانون العام للتعاونيات المنشأة ، و هو ما استنكره المتحدث في تصريحه. حيث طالب في هذا المضمار المسؤولون و على رأسهم وزارة الثقافة بالاعتراف بها و بمساعدة أصحابها للحفاظ على الموروثات الثقافية و الفن و تشجيع المواهب ، ليضيف، المخرج طالب بمناشدة لإيجاد صيغة قانونية جديدة لنشاطهم حتى يتسنى لهم العمل و الإبداع و عدم إلغاء التعاونيات التي تشكو من عدم اهتمام المسؤولين إلى جانب سياسة الإقصاء و التهميش من خلال عدم منحهم إعانات كافية، في إطار النشاطات السنوية من طرف البلدية و الولاية المقدمة لبعض الجمعيات ، خاصة أن التعاونية الثقافية هذه الأخيرة تقدم على مدار السنة و المناسبات الوطنية أعمالا فنية للوهرانيين، بمجهودات و تكاليفهم الخاصة بالإشهار و الطباعة و الآلات و غيرها دون مساعدة سنوية من باب التشجيع على الأقل ، وحسب العديد من الشبان الموهوبين في مجال المسرح المنتمين إلى تعاونية الإشعاع للفنون بوهران، أعربوا عن أملهم في وضع الجهات المختصة استراتيجية محكمة تتسم بالوضوح للحفاظ على أب الفنون و تطويره ، من جهة أخرى، ندد رئيس التعاونية بعد اكتراث السلطات المعنية لمصيرهم حيث أشار بأنه ذهب إلى العاصمة و تحديدا لوزارة الثقافة لتقديم الملف على أساس دراسته و لم يتلق أي رد عنه ليتفاجأ في المرة الأخيرة لدى زيارة، بأنه تم إضاعة ملف تعاونية الإشعاع للفنون منذ سنة 2013 بالرغم من انه استلم بيانا باستلامه، وهو ما زاد من نرفزة المجموعة الفنية خاصة بعد سماع خبر، يؤكد أن الاعتمادات التي تخص التعاونيات جمدت و أوقفت لأسباب مجهولة لحد كتابة هذه الأسطر .
ق/ث

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق