B الواجهة

الهدف الأساسي لاجتماع “أوبك” في الجزائر هو تحقيق استقرار أسعار النفط

أوبك: الاتفاق المحتمل بين منتجي النفط قد يبرم لمدة عام، ووزير الطاقة يؤكد:

الهدف الأساسي لاجتماع “أوبك” في الجزائر هو تحقيق استقرار أسعار النفط

%d8%a7%d9%88%d8%a8%d9%8a%d9%83

أكد وزير الطاقة ، نور الدين بوطرفة، أمس الأحد، أن الهدف الأساسي لاجتماع الدول المصدرة للنفط “أوبك” على هامش المنتدى العالمي للطاقة في الجزائر هو تحقيق استقرار لأسعار النفط، مشيرا الى أن سعر النفط عند مستوى 50 – 60 دولارا للبرميل من شأنه أن يساعد على استقرار اقتصادات الدول المنتجة.

وقال بوطرفة للصحفيين: “هدفنا الأساس في اجتماع الجزائر تحقيق استقرار في أسعار النفط في العالم، إذا استمر الإنتاج في حدود 63 مليون برميل، فإن الأسعار لن تكون جيدة حتى عام 2018 ، ونعمل على خفض الإنتاج”وتابع الوزير:” نسعى لاتخاذ قرار مشترك، يخدم الجميع سواء تعلق الأمر بتجميد الإنتاج أو خفض الإنتاج وتسقيف الأسعار، من بين أهداف اجتماع الجزائر تفادي صدمة نفطية”.

السعودية تقترح خفض حجم إنتاج النفط بـ 500 ألف برميل يوميا

وأكد وزير الطاقة ، أن السعودية قدمت مقترحا إيجابيا بشأن تقليص حجم الإنتاج بـ 500 ألف برميل يوميا سيتم بحثه خلال اجتماع الجزائر، مؤكدا  ترحيب بلاده بهذا المقترح.

وقال بوطرفة للصحفيين: “السعودية قدمت مقترحا إيجابيا سيتم بحثه في اجتماع الجزائر، ونحن نحيي هذا المقترح، السعودية التي كان انتجاها 10 ملايين واقترحت تخفيض إنتاجها ب500 ألف برميل يوميا”.

وأشار الى أن “السعر من 50 إلى 60 دولارا للبرميل يساعدنا على إبقاء اقتصادياتنا جيدة ويسمح لنا بالاستمرار في عمليات الاستكشاف”.

وتابع قائلا: “نحن لسنا متفقين مع تصريحات مدير شركة توتال بشأن أن سعر 50 دولارا للبرميل لا تساعد على الاستمرار في الاستكشاف”.

وأضاف الوزير: “أي سعر أقل من 40 دولارا للبرميل لا يمكن ان تساعد الجزائر في تنمية اقتصادياتها ، لكن يجب ان نفكر في تجاوز ربط الاقتصاد بالنفط في الجزائر”.كما وصف الوزير المشاورات مع ممثلي إيران، وروسيا، وقطر، والسعودية بالإيجابية.وقال بوطرفة: ” مشاوراتنا مع أصدقائنا الإيرانيين والروس والقطريين والسعوديين كانت إيجابية”.وعبر وزير الطاقة الجزائري بتفاؤله بالاجتماع القادم، وقال: “”لن نخرج من اجتماع الجزائر بأيدٍ  فارغة”.وأشار بوطرفةإلى على عدم وجود أية قرارات مسبقة، لافتا إلى أن آليات اتخاذ القرارات في أوبك معقدة ومرتبطة بالكثير من العوامل.

وتابع الوزير: “ليس لدينا أي قرار مسبق، ولا يمكنني أن أعلن عن نتائج اجتماع لم يعقد…. فخلال اجتماع الجزائر عام 2008،  حيث لم نكن قبل الاجتماع على توافق لكننا نجحنا في الاتفاق على خفض الإنتاج، إن آلية اتخاذ القرارات في اوبك معقدة جدا ومرتبطة بعوامل كثيرة، ولا يمكنني ان استبق الاجتماع، المهم أننا متفقون كدول “اوبك” على ضرورة استقرار الأسعار”.

وعبر الوزير عن أمله في أن يتحول اجتماع أوبك على هامش المنتدى الدولي للطاقة الى اجتماع رسمي.

وقال بوطرفة: “الأمين العام لمنظمة أوبك يستطيع ان يحول اجتماع الجزائر الى اجتماع رسمي وفقا للقانون الداخلي لـ “اوبك”، ونحن نعمل على ان يتحول اجتماع الجزائر الى اجتماع رسمي”.

هذا وتعقد “أوبك” اجتماعها على هامش منتدى الطاقة الدولي المقرر بين 26 و28 سبتمبر في العاصمة الجزائرية.

يذكر أن أسعار النفط تهاوت من 115 دولارا للبرميل في حزيران/يونيو 2014 إلى أقل من 30 دولارا مطلع العام الجاري، ولكنها عادت إلى الارتفاع، لتقارب معدل الـ50 دولارا،  قبل أن تنخفض مرة أخرى إلى ما دون 45 دولارا خلال الأسابيع الماضية.

المصدرسبوتنيك

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق