أخبار الجنوب

أخيرا .. وبعد سنوات من الانتظار القضاء على أزمة المياه في عين افقه بالجلفة

ودع سكان مدينة عين أفقه الواقعة على بعد 125 كلم شمال الجلفة معاناتهم الكبيرة بخصوص (النقص الفادح) في التموين بالماء الشروب الذي تحسنت وضعيته بعد وضع في الخدمة لمشروع جر المياه انطلاقا من حقل (أولاد سعيد) وقد أشرفت السلطات المحلية للولاية على وضع حيز الخدمة لمشروع تحويل المياه لفائدة مدينة عين افقه التي بها تعداد سكاني يناهز 17.370 نسمة

حيث تم تزويد هذه الجماعة المحلية انطلاقا من حقل أولاد سعيد على بعد 30 كلم.
وحسب المؤشرات والمعطيات المقدمة لوالي الولاية عبد القادر جلاوي لدى إشرافه على مراسيم الوضع في الخدمة لهذا المشروع فإن معاناة سكان مدينة عين أفقه بخصوص التموين كانت ترتكز أساسا في عدم بلوغ حاجيات هذه المدينة من الماء والمقدرة أساسا بـ 2606 متر مكعب في اليوم الواحد في حين وضعيتها لا تلبي إلا 1036 متر مكعب.
ومن بين ما يبرز معاناة السكان بخصوص تزويدهم بالماء الشروب لسنوات عدة هو معدل التموين الضئيل والذي كان يقدر بـ 12لتر /ثا تمون انطلاقا من أربعة آبار وفقط.
وبالوضع الجزئي للمشروع كحل استعجالي للقضاء على هذه النقطة السوداء بالولاية من خلال إطلاق نظام داخل محطة التزويد يشتمل على مضخات غاطسة تساهم في ضمان تدفق بمعدل حوالي 60  لـ/ثا من بئرين كمرحلة أولى سيتم تموين مدينة عين افقه بمعدل 8 ساعات على مدار 24 ساعة وبفضل هذا المشروع ارتفع منسوب التزود بالماء الشروب إلى خمسة أضعاف على ما كان عليه في السابق حيث تم بلوغ توفير منسوب 6220 متر مكعب وأضاف المشروع لوحده نحو 5184 متر مكعب للقدرة السابقة المقدرة بـ 1036 متر مكعب.
وتقدر قدرة التخزين الحالية بـ 2000 متر مكعب كما ستحظى هذه الطاقة الاستيعابية بـ 500 متر مكعب في الآجال القريبة.
يذكر أن المشروع الكلي لتحويل مياه الشرب انطلاقا من حقل (أولاد سعيد) رصدت له الدولة غلافا ماليا بقيمة إجمالية تناهز 2 مليار دج علما أن هذه العملية تشتمل على عدة مشاريع جزئية منها شق قنوات الجر على مسافات متباينة وكذا إنجاز وتجهيز محطة الضخ.
وسيعود هذا المشروع بالفائدة أيضا على مدينة حد الصحاري التي يجري تحويل المياه لفائدتها من ذات الحقل المائي على أن تنتهي الأشغال ويستلم المشروع كلية مطلع شهر نوفمبر المقبل وفقا لمسؤولي قطاع الموارد المائية.
للإشارة تكون السلطات المحلية للولاية من خلال وضع في الخدمة لمثل هذه المشاريع التنموية قد قضت في إطار تنفيذ إستراتيجيتها المتبعة لتحسين وضعية المياه الصالحة للشرب بعدد من البلديات الفقيرة في التموين على عدد من النقاط السوداء كانت بدايتها بتحسين نسبي للوضعية بعاصمة الولاية ثم بلدية الزعفران وبلديتي دار الشيوخ وسيدي بايزيد ومواصلة هذه الخطة بالمناطق الجنوبية وكذا ببلدية الجلفة مرة أخرى من خلال إعادة تأهيل الشبكة والرفع من قدرات التموين التي تجري حاليا بوتيرة معتبرة.
محمد علي

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق