F الاخبار بالتفاصيل

نددوا بحرمانهم من الصفقات الموجهة إليهم أصحاب مؤسسات جمع القمامة بوهران ” أونساج و كناك”مهددون بالإفلاس

  ندد العشرات من مالكي مؤسسات جمع و إزالة القمامة بشن احتجاج واسع في حالة عدم رضوخ الجهات المسؤولة  لمطالبهم حسب بيان تسلمت أمس الجريدة نسخة منه ، معربين فيه عن تنديدهم بحرمانهم من صفقات التنظيف من طرف السلطات المحلية ، منذ حصولهم على شاحنات جمع القمامة من قبل الوكالات الوطنية لدعم و تشغيل الشباب أونساج و كناك…

حيث أن هذه الصفقات تضمن لهم 20 بالمائة من الأشغال،  بناء  على قيمة الخدمات التي كانت تحتسب في القانون الجديد للصفقات العمومية، الذي سيدخل حيز التنفيذ  بداية من يوم 20 ديسمبر من الشهر الجاري ، حيث أن نسبة الخدمات فيه تقدر ب 600 مليون سنتيم و الاتفاقية بمليار و 200 مليون سنتيم ، وفي السياق ذاته، هدد الشباب بالدخول في إضراب عن العمل وهو ما قد يسبب كارثة حقيقية لصورة مدينة الباهية اللائقة ، معبرين من خلال تصريحاتهم عن استيائهم الشديد من الوضع المزري، الذي يكابدونه منذ سنوات ، حيث قالوا “إنهم دخلوا في بطالة إجبارية بعد حرمانهم من الصفقات ” وما زاد الطين بلة حسب المتضررين الموقعين على البيان البالغ عددهم 100 مؤسسة مالكة لشاحنات جمع القمامة بصدور قرار، وصفوه بالارتجالي من منطلق عدم استشارتهم و أخذ رأيهم في كيفية إعادة صياغة دفتر الشروط المتعلق بجمع و إزالة القمامة. حيث تم استبدال طريقة احتساب جمع الحمولة بالمتر المكعب إلى وزن الحمولة مشيرين بأنه من غير المعقول كمية القمامة التي تجمعها 118 شاحنة للشهر الواحد مؤسسة نظافة وهران؛  كمية 19 شاحنة ملك لمؤسسة ، وهو الأمر الذي أزم وضعيتهم ودفعهم إلى التهديد بالإضراب الذي سيتواصل حسبما أكدوا إلى غاية تحقيق السلطات الوصية لمطالبهم و إخراجهم من شبح البطالة التي التصقت بهم  ، بعد أن كانوا يأملون في إنجاح مشروعهم ليصطدموا بواقع مرير بعد حرمانهم من صفقات التنظيف مقابل إثقال كاهلهم بالأعباء الضريبية التي زادت من تأزيم و ضعهم إلى جانب صعوبة دفع فوائد و أقساط البنوك، إضافة إلى تكاليف صيانة العتاد و العمالة ، حيث قال أحدهم في وقت سابق أن معظم المؤسسات المصغرة مهددة بالزوال و أصحابها سيتابعون قضائيا في حال بقاء الوضع على ما هو عليه ، ويرى المعنيون أن مشكل النظافة مطروح بحدة بالولاية ، و إمكانية التعاقد متاحة في حال تدخل الوالي زعلان ووجه تعليمات لتفادي حل المؤسسات ، للإشارة،، ضم البيان مطالب الشباب قبل شن الإضراب وهي كالتالي إلغاء دفتر الشروط  الجديد و الإبقاء التعامل على سابقه ، إدماج 42  مؤسسة شبانية من أصحاب مشاريع أونساج و كناك لسد العجز في إطار التوسع العمراني للمدينة و بأحياء جديدة ، تسوية المستحقات العالقة لبعض المؤسسات لسنوات 2015/2014 ، مراجعة تنظيم جميع القطاعات الحضارية، فيما يخص خريطة عمل الشاحنات ، الرفع من قيمة المتر المكعب من ألف دينار إلى ألف و مائتي دينار

، إلزام البلديات التي تعرف كثافة سكانية بالصفقات ، فتح المجال لتوظيف أصحاب المشاريع الشبانية ،  والمطالبة بجعل شباب أونساج و كناك طرفَيْ حوار و شريكا في اتخاذ القرارات .

حنان لعروسي

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق