D أخبار اليوم

فرص حصول الشباب الجزائري على وظيفة ” هيّ الأصعب”

منظمة العمل الدولية تكشف:

فرص حصول الشباب الجزائري على وظيفة ” هيّ الأصعب”

حلول لمحاربة ضعف التركيز أثناء العمل

كشفت منظمة العمل الدولية في تقرير حول (آفاق التوظيف والحالة الاجتماعية 2016) تصنيف الجزائر ضمن “أكثر الدول التي يعاني شبابها من إيجاد فرصة عمل”، حيث تم  اعتماد ست درجات من الأقل الى الأكثر صعوبة، واحتلت الجزائر الدرجة الخامسة أي ما قبل الأخيرة وهو ما يجعلها من بين الدول التي لا توفر عملا للشباب ما بين 15-24سنة .

وسجلت الجزائر في التقرير تواجدها في الصنف الأخير  من حيث الفرق بين حصصالشابات والشبان الذين يعملون أو يبحثون عن عمل، حيث وصلت النسبة إلى أكثر 35 بالمئة في حين كان معدل من يطلبون العمل أو يعملون من الرجال 46 بالمئة وسجلت النساء نسبة 10 بالمئة في نفس موضوع الدراسة.

وأفادت منظمة العمل الدولية  بأنها سجلت وجود 71 مليون شاب عاطل عن العمل في العالم  وهي أعلى نسبة بطالة بين الشباب منذ ثلاث سنوات،  ووسط توقعات بارتفاع معدلات البطالة العام المقبل.

وحذرت المنظمة  في تقريرها من تداعيات هذه الزيادة،  لاسيما أنها تنعكس بشكل مباشر على ارتفاع معدلات الفقر بين الشباب.

وذكر التقرير أن معظم الشباب العاطلين عن العمل هم من سكان الدول النامية وتلك المصنفة ضمن الاقتصادات الناشئة ؛ وهي الدول التي يعاني شبابها أيضا من ارتفاع معدلات الفقر رغم أن 37,7 في المائة من القوى العاملة في تلك الدول هم من الشباب.

وأوضح أن أسباب ارتفاع نسب البطالة بين الشباب تكمن في عدم تكافؤ الفرص في منح فرص العمل للشبان والفتيات  حيث تقل معدلات تشغيل الفتيات مقابل توظيف الشبان في تلك المناطق بمتوسط نسبة 31 في المئة.

وعزا التقرير انتشار البطالة بين الشباب بهذه المعدلات إلى تباطىء النمو الاقتصادي العالمي الذي انخفض العام الحالي بنسبة 0,4 في المائة مقارنة ب 3,2 في المائة العام الماضي.

وأوضح أن نسبة الفقر بين العمال ترتفع في إفريقيا لتصل إلى 70 في المئة من القوى العاملة  و 49 في المئة في جنوب آسيا  و39 في المئة في الدول العربية  في حين أن ظاهرة الفقر بين القوى العاملة ظهرت أيضا في دول الاتحاد الأوروبي، بنسبة 13 في المائة.

وفي السياق ذاته  حذر التقرير من تأثير ارتفاع معدلات الهجرة واللاجئين جراء الحروب أو الكوارث الطبيعية، على ارتفاع معدلات البطالة في ضوء غياب آفاق للتعامل مع هذه الأزمات وأسبابها.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق