ثقافة و أدب

الأديب أحمد شريبط يعود إلى مسقط رأسه ببين الويدان في سكيكدة

قدم الخميس الماضي الدكتور المحاضر والأديب شريبط احمد بمسقط رأسه ببلدية بين الويدان غربي ولاية سكيكدة أعماله الأدبية الكاملة موثقة في 11 مجلدا من الحجم الكبير طبعت في حلة جيدة.
الأديب القدير احمد شريبط الأستاذ بجامعة عنابة قام بإهداء عصارة أعماله الأدبية إلى المكتبة البلدية بمسقط رأسه ببين الويدان بحضور عدد من الأدباء والمبدعين من أيناء المنطقة والسلطات المحلية.
الأستاذ أحمد شريبط الذي يعاني من مرض الكلى منذ 17 سنة قاوم عناء السفر من ولاية عنابة وأبى إلا أن يقدم أعماله الأدبية الكاملة إلى المكتبة البلدية ليستفيذ منها أبناء المنطقة من الطلبة والباحثين والمبدعين الشباب وغيرهم. وألقى كلمة مؤثرة مؤكدا إحساسه بأنه في أيامه الأخيرة بسبب المرض الشديد وأنه فضل في آخر أيامه العودة إلى مسقط رأسه لتقديم أعماله الكاملة ومنها مقاربات في الأدب والثقافة والفكر، ودراسات ومقالات في الأدب الجزائري الحديث ومجلد حول الأديبة زوليخة السعودي وغيرها من المجلدات التي تعنى بالادب الجزائري الحديث والتعريف بالكثير من أدباء الجزائر.
شريبط أكد ان منطقة بين الويدان أنجبت العديد من الأسماء الادبية الفاعلة في الساحة الأدبية الجزائرية على غرار عائلة بوذيبة (إدريس، مالك، محمد، عمر، أحمد) وكذا يوسف وغليسي ومحمد كعوان، وخضير مغشوش ومحمد بوثران وغيرهم من الأسماء التي تصنع الحدث الإبداعي على المستوى الوطني. اقترح على السلطات المحلية إقامة يوم أدبي على الأقل يعنى بأدباء المنطقة، وهو المقترح الذي لقي استحسان السلطات المحلية التي وعدت بتجسيده قريبا.

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق