مجتمع

تسجيل أزيد من 15 ألف حالة اصابة بداء السكري سنويا على المستوى الوطني

تم تسجيل أزيد من 15 ألف حالة اصابة بداء السكري جديدة سنويا على المستوى الوطني ,حسب ما أعلن عنه السيد أوحدة فيصل رئيس جمعية مرضى السكري لولاية الجزائر اليوم الخميس بالعاصمة.

 وأوضح السيد فيصل أوحدة في تصريح ل”واج” على هامش إنطلاق الأبواب المفتوحة التي ينظمها بالتنسيق مع بلدية محمد بلوزداد تحت شعار ” الصيف والسكري” أن عدد المصابين بداء السكري على المستوى الوطني يسجل سنويا 15 ألف حالة جديدة بما فيها 20 بالمئة إصابة بداء القدم السكري بعد فترة الصيف وموسم الحج .

 واضاف ان الهدف من الأبواب المفتوحة هو توعية المواطنين من أخطار مضاعفات تعرض أقدام المصابين بداء السكري إلى الإصابة بتقرحات تؤدي إلى البتر بعد إنقضاء فصل الصيف ووأداء مناسك الحج .

 وأضاف السيد أوحدة أن الإصابة بتقرحات القدم السكرية والحروق والتعفنات ترتفع خلال فترة الصيف والحج بسبب توجه المصاب نحو الشواطئ وأداء مناسك الحج حافي القدمين ما يؤدي إلى الإصابة بحروق وتعفنات .

 وأشار السيد أوحدة الى أنه بمناسبة إنطلاق موسم الحج ينظم كل يوم ثلاثاء وسبت على مستوى مسجد الأرقم بالعاصمة حملة تحسيسية ولقاءات مفتوحة للمواطنين ولصالح الحجاج المتوجهين نحو البقاع المقدسة المصابين بداء السكري لتفادي مضاعفات خلال

أدائهم مناسك الحج .

 وضمن النصائح التي يقدمها الطاقم الطبي والنفسي للحجاج ضرورة عدم المشي حافي القدم, والتزود بحقن الأنسولين و جهاز قياس السكري ,مع الإحتفاظ بعناية ببطاقة الإصابة بالسكري ,حتى يسهل عملية التكفل به من طرف البعثة الطبية الجزائرية للحج بأسرع وقت في حال إصابته بارتفاع مفاجئ في نسبة السكر .

 وفي ذات السياق كشف السيد أوحدة أن الجمعية بالتزامن وانطلاق موسم الحج بعد اسبوعين ,ستوزع مجانا على الحجاج اجهزة نموذجية لقياس داء السكري صغيرة الحجم جديدة وعملية خفيفة الوزن حتى لا تعيق أداء مناسكهم.

 وأضاف السيد أوحدة أن إختيار شعار الأبواب المفتوحة ” صيف والسكري” يرجع إلى التحسيس والتوعية بخطورة التردد على شواطئ البحر من طرف المصابين بالشواطئ دون أخذ الإحتياطات اللازمة.

 وفي ذات السياق سجل ذات المصدر إرتفاع سنوي لحالات إصابة فئة النساء بداء السكري بسبب الضغوطات اليومية والقلق وغياب نظام صحي وممارسة الرياضة.

 وأوضح السيد أوحدة أن الجمعية التي تنشط على مستوى ولاية الجزائرتضم 30 ألف منخرط ,تعمل على شقين التكفل بالمصابين إلى جانب إرشاد وتحسيس غير المصابين لإجتناب الإصابة بداء السكري وتعقيداته من خلال برامج سنوي مضبوط .

 قد شهدت الأبواب المفتوحة بمحاذاة بلدية محمد بلوزداد إقبال وفضول كبير من طرف المواطنين المارة بالمكان الذين إستحسنوا المبادرة . كما طلبوا توضيحات حول داء السكري وأعراضه ,و تم تشخيص حالات عديدة لإرتفاع مستوى السكر بعد قياسه من طرف الطاقم الطبي وتم التكفل بهم .

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق