ثقافة و أدب

فيما سيحتضن مسرح عبد القادر علولة الافتتاح الرسمي للمهرجان 120 مليون دينار جزائري تكاليف مهرجان وهران للفيلم العربي

كشف أمس إبراهيم صديقي محافظ مهرجان وهران للفيلم العربي، عن ميزانية المهرجان و التي بلغت قيمتها 120 مليون دينار جزائري و التي اعتبرها ضئيلة إلا أنه سيكون مهرجانا متكاملا ،  يراعي مضامينه و أبعاده،  مؤكدا بأن هذا الأخير تكيف مع الأحوال و السياسة التي تنتهجها الدولة، مصرحا بأن مؤسسات الاشهار لم تتفاعل بشكل كبير لتمويل مصاريفه معتبرا بان الجزائر لازالت بعيدة على ثقافة تمويل المهرجانات،مشيرا بانه تم اختيار مسرح عبد القادر علولة لاحتضان افتتاح المهرجان ،معتبرا بأن سياسة التقشف لن تؤثر على المهرجان و لن تقم بتقليص أداء المهرجان، و مسرح عبد القادر علولة يعطي صورة جميلة عن مدينة وهران  .

كما كشف ذات المتحدث بأن افتتاح المهرجان سيبث عبر العديد من القنوات على غرار قناة التلفزيون الجزائري و كذا قناة النايل سينما و غيرها من القنوات العربية.

و بالتوازي مع إقامة مهرجان وهران للفيلم العربي، نظم الديوان الوطني للثقافات عدة نشاطات، و التي سيحضرها العديد من الفنانين، أين سيتم تنظيم يوم الافتتاح، حفلا على شرف الفنان العراقي كاظم الساهر.

و لتفادي الفوضى التي حدثت السنة الماضية، صرح صديقي بأنه سيحضر افتتاح المهرجان الدولي للفيلم العربي كل من يحوز على دعوة. وابراهيم صديقي يعرج على الخطوط العريضة لمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي،عرض أمس محافظ مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي ابراهيم صديقي، الخطوط العريضة  لهذا الحدث السنيمائي العربي، مؤكدا بأن  مهرجان وهران لهذه السنة،  يأتي وعالمنا العربي يمر بانعطافات تاريخية كبرى، والمرأة مازالت تعاني و تكافح في سبيل وطنها،بجانب الرجل، يأتي مهرجان وهران وبريق من الأمل في وطننا العربي يحاول ان يجد له متسعا في فضاء الأمل ،خاصة و أن السينما العربية ترافق هذا المشهد الكبير في حبه وكرهه، في أمله ويأسه في تطلعاته وانكفائه،حيث وقع اختيار عنوان هذه الطبعة ” الآخر في السينما العربية”  و المزمع انطلاقه ابتداء  من ال22 من شهر جويلية  الجاري الى غاية 27 من نفس الشهر، حيث سيعود هذا الاخير بوهران لواجهة السينما العربية ،خاصة و أن الولاية تستحق ذلك نظرا لحضورها ومبدعيها وبمرافقها وتاريخها .

و عن النجوم اللامعة التي ستحضر المهرجان أضاف المحافظ بأن المهرجان لا يكبر إلا بنجومه من مختلف دول الوطن العربي و كذا النجوم الجزائرية على غرار الفنان أيمن زيدان من سوريا،و كذا سوزان نجم الدين   من مصر، الفنان فاروق الفيشاوي و الفنانة علا ياسين الى جانب الفنانة اللبنانية نيكول سابا و زوجها الفنان يوسف الخال الى جانب النجوم الجزائرية ،مشيرا في حديثه على هامش الندوة الصحفية المنعقدة بديوان البلدية، صبيحة أمس متلف الفنانين الحاضرين في الطبعات السابقة و حتى طبعة هذه السنة من مختلف دول الوطن العربي لم يشترطوا أجرا و  لحضورهم المهرجان،و قد دعا صديقي على ضرورة تقبل الآخر و أن لا نكون عدائيين.

و اختيار 34 فيلما للمنافسة على الوهر الذهبي

و في هذا الشأن وقع الاختيار على 34 فيلما عربيا  للمنافسة ممثلا عن 14 دولة ، منها 12 فيلما روائيا طويلا، 12 فيلما قصيرا، و10 افلام وثائقية،حيث ستقوم على انتقاء الفائزين منها لجان التحكيم يتراسها كل من المخرج السوري  محمد ملص في فئة الافلام الطويلة، ورشيد بن علال في فئة الأفلام القصيرة ،و مراد بن شيخي فئة الافلام الوثائقية.

تنظيم ورشة تكوينية في مجال الاقتباس السينمائي من الأعمال الأدبية العالمية.كما قد تم إدراج ورشة تكوينية في مجال الاقتباس السينمائي من الأعمال الأدبية العالمية ضمن فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي، في هذا الإطار ،اين سيستفيد منها 7مخرجين و سينمائيين جزائريين شبابا من هذه الفرصة التعليمية التي يأتي تنظيمها  بالتنسيق مع المعهد الثقافي البريطاني و من تأطير المخرج البريطاني رتشارد بارسوال، حيث سيكون محور الدورة نصوص الكاتب العالمي ويليم شيكسبير الذي عمل المخرج البريطاني كثيرا على أعماله، على غرار فيلم”بيل” الذي يعرض لأول مرة عربيا في الجزائر عبر بوابة مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي.

كما برمجت إدارة المهرجان 10 أفلام في بانوراما الافلام الجزائرية القصيرة و التي ستعرض  عددا من ولايات الوطن على غرار عنابة، قسنطينة و معسكر و تيارت و من بين الافلام نجد آسف،التالي و جسر للحياة، الصندوق و غيرها من الافلام القصيرة و التي لا تتجاوز مدة بثها 30دقيقة.

و عن الأفلام الوثائقية الحاضرة للمنافسة صرح صديقي بأن إدارة المهرجان تحرص على وجود أفلام أقرب للواقع في المنافسة الى جانب استخدام هذه الافلام لأحدث تقنيات التصوير و التي تعبر بدورها عن إحباط الوطن الربي باعتبار السينما هي المرآة العاكسة، مضيفا بأن المرأة حاضرة بقوة في الأفلام و موجودة بهواجسها وبواقعها.

و عن عناوين الافلام الوثاقية الحاضرة في المنافسة نجد فيلم غنيلي من العراق، بيروت البلقان، هواجس…  للفنان المنفرد بنفسه من الجزائر،و فيلم رجاء بنت المالح للمخرج المغربي عبد الاله الجوهري،أبدا لم نكن اطفالا من مصر،و الفيلم الجزائري في راسي روبوان،و المؤبد المفتوح من فلسطين و فيلم الامير عبد القادر لمخرج تونسي،و شوشا من موريتانيا.

كما دخل12 فيلما طويل  المنافسة من مختلف الدول العربية على غرار:

فيلم  صمت الراعي من العراق، ساير الجنة الإمارات العربية،فنية و تتبدد من سوريا،و نوارة من مصر،البئر من الجزائر،كثير كبير من لبنان،الطريق الى اسطنبول من الجزائر، الظل و القنديل الجزائر، مسافة ميل بحذائي المغرب،المدينة فلسطين،الخسوف تونس،بانتظار الخريف سوريا.

اما عن الافلام القصيرة التي دخلت المنافسة بلغ عددها 12 و عن عناوين الافلام القصية نجد: تساقط سوريا، قنديل البحر الجزائر، قاري المملكة العربية السعودية، ومع روحك لبنان، حار جاف صيفا مصر، السلام عليك يا مريم فلسطين، هو ان العراق، رزنامة سوريا، نهار العيد المغرب، ذكر بأن فيلما جزائري، غصرة تونس، تاجر الزمن سلطنة عمان.

مهرجان الفيلم العربي يكرم بلاحود و يذكر الشعب الجزائري بانجازتهم خلال العشرية السوداء

و عن تكريمات التي ستتخلل المهرجان سيحظى عدد من الوجوه الفنية سواء من الجزائر أو من خارجها على غرار بلا حدود مصطفى حميد وحزيم، ثلاثي رسم الابتسامة في عز العشرية السوداء، حين كان الشعب الجزائري بحاجة إلى أدنى بصيص أمل، كسر الثلاثي الآتي من الباهية وهران، السواد الذي أراد أعداء الحياة بثه، و قد أضاف صديقي بأن مهرجان وهران سيكرم نجوم الفكاهة بوهران من خلال التذكير بإنجازاتهم و التقائهم بمن يحبونهم الى جانب التعريف بهم لدى الأجانب الحاضرين.

كما سيكرم مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي في طبعته التاسعة طاقم عمل فيلم “عمر قاتلاتو” رائعة المخرج الجزائري مرزاق علواش، حيث نشهد هذا العام 40 سنة على إنتاج هذا الفيلم الذي سجل بصمته في الجزائر والعالم العربي.

كما سيتم تكريم محمد سليم رياض،أحد مخرجي الرعيل الأول للسينما الجزائرية، إلى جانب الاحتفال بواحد من أروع أفلام المخرج المصري العالمي يوسف شاهين  (1926- 2008 ) وهو فيلم “عودة الابن الضال” الذي قدمه عام 1976 ويعد ضمن أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية، ما جعل مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي في طبعته التاسعة، يقف عند هذه الرائعة السينمائية. أما عن الأفلام القصيرة التي دخلت المنافسة بلغ عددها 12 ….    و عن عناوين الافلام القصيرة نجد: تساقط سوريا، قنديل البحر الجزائر، قاري المملكة العربية السعودية، ومع روحك لبنان، حار جاف، صيفا مصر، السلام عليك يامريم فلسطين، حوان العراق، رزنامة سوريا، نهار العيد المغرب ،ذكرياتنا فيلم جزائري، غصرة تونس، تاجر الزمن سلطنة عمان.

و عن التكريمات التي ستتخلل المهرجان سيحظى عدد من الوجوه الفنية سواء من الجزائر أو من خارجها، على غرار بلا حدود مصطفى حميد وحزيم، ثلاثي رسم الابتسامة في عز العشرية السوداء، حين كان الشعب الجزائري بحاجة إلى أدنى بصيص أمل، كسر الثلاثي الآتي من الباهية وهران، السواد الذي أراد أعداء الحياة بثه، و قد أضاف صديقي بأن مهرجان وهران سيكرم نجوم الفكاهة بوهران، من خلال التذكير بإنجازاتهم و التقائهم بمن يحبونهم، إلى جانب التعريف بهم لدى الأجانب الحاضرين.

كما سيكرم مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي في طبعته التاسعة طاقم عمل فيلم “عمر قاتلاتو” رائعة المخرج الجزائري مرزاق علواش، حيث نشهد هذا العام 40 سنة على إنتاج هذا الفيلم، الذي سجل بصمته في الجزائر والعالم العربي.

كما سيتم تكريم محمد سليم رياض،أحد مخرجي الرعيل الأول للسينما الجزائرية، إلى جانب الاحتفال بواحد من أروع أفلام المخرج المصري العالمي يوسف شاهين  (1926- 2008 ) وهو فيلم “عودة الابن الضال” الذي قدمه عام 1976 ويعد ضمن أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية، ما جعل مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي في طبعته التاسعة يقف عند هذه الرائعة السينمائية.

س-شهيناز 

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق