أفلا تعقلون ?!

تركيا ما بعد الانقلاب

تركيا ما بعد الانقلاب

بقلم :نايت الصغير عبد الرزاق

كاتب و مدون جزائري

 

نايت الصغير عمود

على خلاف أغلب التحليلات و السيناريوهات التي تلت الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا و التي تتحدث و تتنبأ في أغلبها أن أردوغان قد خرج منتصرا و أنه سيزداد قوة و نفوذا و سيبسط سيطرته على كل مفاصل الدولة التركية , إلا أنني أرى سيناريو معاكسا تماما لذلك , فتركيا ما بعد الانقلاب لن تكون مثل تركيا ما قبله , أمور و أحداث كثيرة ستعرفها قريبا و للأسف أرى أنها ستكون نحو الأسوأ , بدءا بالانهيار الذي سيعرفه الجيش التركي معنويا و تنظيميا بسبب عمليات الاعتقال العشوائية التي يتعرض لها قادته و جنوده و التي وصلت الى الآلاف من المعتقلين في بضعة ايام , و ما سيخلقه ذلك من توترات و انشقاقات داخل الجيش و شعور بالظلم لدى زملاء الجنود الذين تعرضوا لعمليات اذلال على الملأ وصلت لحد تعريتهم و سحلهم في الشوارع بتشجيع من أتباع أردوغان , رغم أنهم ليسوا الاّ مجرد جنود بسطاء ينفذون الأوامر و أغلبهم رفض اطلاق النار حقنا للدماء , أمور مثل هذه يستحيل أن ينساها الجيش التركي جنودا كانوا أو ضباطا , و لن تمر مرور الكرام و ستكون سببا لأزمات قادمة ستصل ربما لمحاولات انقلابية أخرى , هذا بالإضافة الى عمليات الاعتقال التعسفية التي يتعرض لها القضاة و رجال الاعلام .

انهيار معنويات الجيش , ستكون أيضا فرصة للأكراد لتكثيف هجماتهم داخل و خارج الأراضي التركية , بالإضافة الى تصاعد العمليات الارهابية التي بدأت تعرف تزايدا في الأشهر الأخيرة .

سياسيا , الجميع بدأ يلاحظ التخبط الذي صار يعاني منه أردوغان و التناقضات التي لم يستطع أحد فهمها في سياسته الخارجية , و معاداته لكل جيرانه و دعمه للإرهاب الداعشي في سوريا , ثم دخوله في عمليات تطبيع و انبطاح مع الكيان الصهيوني و روسيا و ايران , هذا التهور في أمور استراتيجية دفع حتى بحلفائه التقليديين الأمريكان و الأوروبيين الى التوجس و الحذر من تصرفاته .

الخطر الآخر , سيأتي أيضا من الانهيار الذي سيعرفه الاقتصاد التركي بسبب تدهور الحالة الأمنية , فقطاع السياحة يعرف أزمة منذ مدة بسبب توالي التفجيرات في المدن الكبرى و ستزداد حدة بعد الانقلاب , بالإضافة الى اعتماده أيضا على العمليات المالية و البنوك و الخدمات و هي كلها قطاعات تحتاج الى استقرار سياسي و أمني .

n.s.abder@gmail.com

 

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق