B الواجهة

نداء وطني لاسترجاع جماجم شهداء جزائريين

يحتفظ برفاتها في متحف بباريس

نداء وطني لاسترجاع جماجم شهداء جزائريين

مجازر 8 ماي 1945

أطلقت جمعية مشعل الشهيد نداء مرفقا بعريضة توقيعات من أجل استرجاع “جماجم” أبطال المقاومة الجزائرية ضد الاحتلال الفرنسي.

و ترمي هذه المبادرة التي أطلقت من منتدى المجاهد عشية إحياء الذكرى الـ54 لعيد الاستقلال إلى “تحفيز التفاف المواطنين حول هذا المطلب المتعلق باسترجاع جماجم شهداء المقاومة الجزائرية خلال القرن ال19 ضد الاحتلال الفرنسي”.

و أكد رئيس الجمعية محمد عباد “لنتجند و نقول نعم للاسترجاع التام لسيادتنا و هذا من خلال استعادة جماجم أبطالنا حتى يتم دفنها كما يليق بمقام أصحابها مع رفاق السلاح”.

و يبلغ العدد المصرح به لجماجم الشهداء 36 و التي يحتفظ برفاتها في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس. و أثناء تدخلها بهذه المناسبة أبرزت المحامية فاطمة الزهراء بن براهم الجانب القانوني للقضية، متطرقة أيضا إلى القوانين الفرنسية و كذا تلك المتعلقة بالهيئات الأممية مثل اليونسكو التي تسمح باسترجاع الجماجم و رفات هؤلاء الشهداء.

و صرحت المحامية قائلة “نحن مرتاحون جدا على الصعيد القانوني”, داعية عائلات الشهداء إلى التقرب من الجمعية  “حتى نتمكن من التقدم في المطلب”. و تميز اللقاء بحضور ممثل الوزير الأول عبد المالك سلال و ممثل وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي رمطانلعمامرة.

وأعرب ممثل الوزير الأول غول محمد عن ارتياحه لإطلاق هذه المبادرة معتبرا أن القانون الدولي “في صالح” الجزائر في مسعاها لاسترجاع جماجم هؤلاء المقاومين.

و من جهته أبرز جلال أحمد ممثل وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي الاهتمام الذي توليه سلطات البلاد لاستعادة جماجم أبطال المقاومة الجزائرية.

و كان أول من أمضى على العريضة شيخ طاهر آيتعلجات الذي كان ضيف هذا المنتدى.

و أكد رئيس جمعية مشعل الشهيد أن التوقيع على العريضة سيتواصل بحيث أعطى موعدا في شهر سبتمبر المقبل لتقييم مدى الالتفاف حول هذا المبادرة.

و كان وزير المجاهدين, الطيب زيتوني قد صرح أن قطاعه “يسعى حاليا بالتنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية, من أجل “التكفل الأنجع بهذه المسألة التي يعود تاريخها إلى أكثر من قرن”.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق