مجتمع

إجبار طفلك على الصيام يضره

العنف والإجبار أصبحا عادة يتبعها بعض الآباء والأمهات حتى الآن أثناء تربيتهم لأبنائهم، وفي اعتقادهم أن هذه هي الطريقة الصحيحة والتربية السليمة لبناء أطفالهم بتربيتهم على ما تربوا ونشئوا عليه، وما زال العنف في التربية والسلوكيات موجود ولكنه مختبئ كونه يختلف عن الماضي.

فالعنف ضد الأطفال ليس فقط في الإساءات والإصابات الجسدية، ولكن العنف يأتي عن طريق إجبار الطفل من قبل الآباء والأمهات على فعل كل ما يريدونه دون إرادة الأطفال، كالصوم في سن صغير أو الحجاب، أو تناول الطعام رغمًا عن الطفل وغيرهم، وكل ذلك قد يتسبب في آثار نفسية سلبية على الطفل، وإليكِ أضرار إجبار الأطفال على الصوم في سن صغير.
  
الحرمان عن الطعام “الصوم” أو الإجبار على الطعام في الإفطار يؤدي إلى سوء التغذية، وتجعل الأطفال مرهقين وكسولين وتفقدهم التركيز، كذلك يجعل الصوم درجة الفهم لدى الأطفال بطيئة جدًا، ويُضعِف من ذاكرتهم، فلا يستطيعون الحركة كثيرًا أثناء اللعب كما اعتادوا دائمًا، كما يدفع الإجبار الطفل إلى الكذب بأنه يصوم اليوم كاملًا، أي تناول الطعام دون علم الآباء والأمهات، ويؤثر الإجبار على الأطفال سلبًا بحيث تحدث لهم آثار اجتماعية ونفسية، وتجعلهم غير قادرين على التعايش مع الآخرين، وربما يصل إلى حد أن يجعله يكره دينه بسبب إجباره على الصيام، كما أن فقدان المياه في سن صغير للطفل يجعله يصل إلى مرحلة الجفاف.

لذا يجب عليكِ اتباع طبيبه المعالج عندما تريدين تعويده على شئ معين يمكن أن يؤثر على صحته.

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق