ثقافة و أدب

ميهوبي يصرح: قريبا، وضع خريطة طريق لتفعيل التنسيق ما بين قطاعي الثقافة والسياحة

صرح وزير الثقافة عز الدين ميهوبي أنه سيتم عما قريب وضع خريطة طريق، لتفعيل التنسيق ما بين قطاعي الثقافة والسياحة لـ “جعل المعالم السياحية رافدا من روافد تنمية الاقتصاد الوطني .”

وأضاف الوزير في ندوة صحفية نشطها بقاعة المحاضرات الساسي بن حملة بجامعة قالمة، في إطار زيارة عمل و تفقد لهذه الولاية، بأنه سيتم في “القريب العاجل” عقد لقاء أولي مع وزير تهيئة الإقليم و السياحة و الصناعات التقليدية لأجل التفعيل الميداني للاتفاقية المشتركة، التي تم التوقيع عليها بين القطاعين في خريف 2015، والتي تنص على القيام بنشاطات مشتركة في مجال الترويج للمعالم السياحية الطبيعية، منها والأثرية و الرفع من مردوديتها .

وأردف ميهوبي كذلك بأن الجزائر بلد ثري بالمواقع الأثرية المنتشرة في كل مكان… وهو أشبه ما يكون بمتحف مفتوح، يمكنه أن يشكل خزانا إضافيا للاقتصاد الوطني غير أنه تأسف لعدم وجود ثقافة ترويجية مناسبة ما يستدعي حسبه، عملا إضافيا ومتكاملا لكل المتدخلين في الميدان .وأبرز الوزير بأن دور قطاع الثقافة في هذا المجال يتمثل في التعريف بالمواقع الطبيعية والأثرية وإجراء الدراسات اللازمة حولها، و وضع دليل  لكل واحد منها مع حمايتها. في حين سيعمل قطاع السياحة على الترويج لها والاستفادة منها .

من جهة أخرى، أعلن وزير الثقافة عن وجود عدة ورشات عمل بإشراك كل المختصين والمهنيين للنهوض بقاعات السينما  عبر الوطن؛ والتي اعتبر وضعها الحالي ب”المأساوي ” في ظل غلق العديد من القاعات لأسباب مختلفة، منها ما هو قانوني ومنها ما هو ناتج عن عدم تجديد و تطوير عملها مع المستجدات الحاصلة في مجال تقنيات العرض الحديثة، ما جعلها غير قادرة على استقطاب الجمهور  .كما أعلن ميهوبي عن وجود عمل مشترك بالتنسيق مع وزارة الداخلية و الجماعات المحلية من أجل الدعم المشترك للمكتبات البلدية، خاصة فيما يتعلق بتوفير الإطار البشري والتأطير المناسب للمكتبات التي تفتقد لذلك؛ مشيرا إلى أن التفكير يصب حول تفعيل مهام المكتبات للقيام بأدوار أخرى، في استقطاب عدد أكبر من أطفال المدارس، و ذلك بمنح بطاقات مجانية لكل التلاميذ، وجعل المكتبة فضاءً للنقاش و الندوات و الأمسيات الشعرية وليس فقط الكتاب.

وكان وزير الثقافة قد ألقى محاضرة بجامعة قالمة حملت عنوان “الطريق إلى المعرفة”، خصصها للحديث عن مختلف الجوانب المتعلقة بأهمية الإنتاج المعرفي، في تطوير المجتمعات والشعوب و إكسابها القوة الثقافية ولاقتصادية، مثمنا في هذا الشأن الاهتمام الخاص الذي حظي به قطاع الثقافة في التعديل الدستوري الأخير، الذي جعل الثقافة حقا مكفولا لكل مواطن .

كما تطرق ميهوبي في محاضرته التي تابعتها سلطات الولاية رفقة عدد كبير من المثقفين والطلبة وأساتذة الجامعة، إلى مجموعة من النماذج الحديثة للدول التي تمكنت من تحقيق قفزة نوعية في تنميتها المحلية، بعد تحسين منتوجها المعرفي، على غرار الصين واليابان وسنغافورة والأردن .

وستتواصل زيارة وزير الثقافة إلى ولاية قالمة نهار اليوم، يتفقده عدة مواقع طبيعية وأثرية ببلديات بوهمدان و سلاوة عنونة وقالمة وحمام دباغ.

محمد علي 

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق