B الواجهة

المطالبة بعقد مؤتمر استثنائي و انتخاب أمين عام ولائي جديد

الاتحاد الولائي للمركزية النقابية بقسنطينة

المطالبة بعقد مؤتمر استثنائي و انتخاب أمين عام ولائي جديد

(الأمين الولائي نصب لجانا موازية لتشتيت النقابيين)

قسنطينة

طالب أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الولائي التابع للمركزية النقابية الأمين الوطني سيدي السعيد،  بتحديد تاريخ عقد مؤتمر استثنائي لانتخاب أمين ولائي جديد خلفا لبوجمعة رحمة المنزوع منه الثقة.  و تسوية الوضع داخل النقابة ، و قد قام النقابيون بغلق مكتب الأمين الولائي و تثبيت الأبواب باللوح و المسامير  بعدما قاموا بطرده حتى يمنعوه من الدخول مجددا إلى حين عقد المؤتمر الاستثنائي، و طالبوا الأمين الوطني سيدي السعيد بتحرير بطاقات الانخراط المحجوزة في مكتب الأمين الولائي المنزوع منه الثقة، و الشروع في توزيعها على الفروع النقابية في أقرب الآجال

جدد نقابيون منضوون تحت سقف المركزية النقابية في لقاء ولائي انعقد يوم 05 جوان الجاري بدار النقابة عبد الحق بن حمودة قسنطينة، طرح انشغالاتهم  حول الوضع الذي يمر به الاتحاد الولائي  بسبب الذي يصب في خانة التفكك ، من خلال استعراض الحصيلة السنوية التي وصفوها بالسلبية، و هذا بسبب الانفرادية في اتخاذ القرارات، و التجاوزات الخطيرة التي قام بها الأمين الولائي السابق المنزوع منه الثقة، قبل و بعد الدورة الطارئة للجنة التنفيذية، المنعقدة في 16 فيفري 2016 ، وما تلا ذلك من تحركات كثيفة ومراسلات لإقناع الأمانة الوطنية و على رأسها الأمين الوطني للتدخل الفوري و حسم هذه القضية ، و كانت الأمانة لوطنية للمركزية قد أوفدت لجنة تحقيق في 27 مارس من السنة الجارية، و وقفت على الواقع المزري الذي صارت عليه الهياكل النقابية بالولاية، و ما تعانيه من ضغوطات في ظل تندني القدرة الشرائية دون أن يتدخل المسؤول الأول في الأمانة الولائية، الذي سعى بكل الوسائل إلى تفكيك اللجنة التنفيذية، من خلال تنصيب لجان موازية، تضم دخلاء على النقابة و لا علاقة لهم بالفعل النقابي .

و قد أيد النقابيون القرار الذي اتخذته اللجنة التنفيذية و القاضي بسحب الثقة من الأمين العام الولائي بوجمعة رحمة عملا بنص الماجة 91 من النظام الداخلي للاتحاد العام للعمال الجزائريين و التي تعطي للجنة التنفيذية المؤقتة الصلاحية لتقييم أداء الأمانة الولائية، كما قررت اللجنة التنفيذية للاتحاد الولائي تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر دار النقابة عبد الحق بن حمودة، للتنديد بما آلت إليه الوضعية النقابية و العمالية بشكل عام، إذا ما لم تف الأمانة الوطنية بوعودها، كما طالبت اللجنة التنفيذية من الأمانة العامة، الموافقة على مواصلة  عقد المؤتمرات التي اعتادت الاتحادات المحلية تنظيمها و إعادة فتح الحوار بين النقابيين و مد جسور التعاون بين الإدارة و ممثلي العمال، و رفع كل التجاوزات و إعادة ترتيب البيت النقابي من جديد ، و مواكبة ما يحدث في الولاية، لاسيما و الوضع فيها لا يعرف الاستقرار منذ 2009 إلى اليوم بسبب  الممارسات التعسفية في حق العمال الذين يتعرضون للطرد من قبل بعض المديرين في مختلف القطاعات.

علجية عيش

 

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق